زينة وأزياء المرأة أ-ثوب النشل من أزياء المرأة القطرية.

يتصف ثوب النشل بالاتساع وهو على شكل مربع بكمين كبيرين وله نسيج حريري حيث ترتديه النساء في المناسبات الكبيرة، كالأعياد وحفلات الزواج و ليلة الحناء. ويعتبر ثوب النشل من الأزياء النسائية القديمة للمرأة القطرية، ويصنع عادةً من أقمشة حريرية سادة مثل «الإبريسم» و من الأقمشة التي تزدان بالألوان الزاهية، كالأحمر والأخضر، والبرتقالي و اللون الأسود.

يطرّز ثوب النشل عادة بنقوش ذهبية وفضيه من “خيوط الزري” وهي عبارة عن خيوط معدنية صفراء ذهبية اللون و”والفولك “وهي قطع دائرية الشكل مثقوبة رقيقة بالون الذهبي أو فضية اللون لامعه مستواحاه من البيئة القطرية ومن هذه النقوش “الكازوة ،والبيذانة ،والوردة ،والمشمومة “.
غالبا ترتدي النساء الدرّاعة تحت ثوب النشل والدراعة هي ثوب طويل ذو أكمام طويلة يتدلى إلى الأرض، يتم لف كم الثوب على الرأس وتسمى هذه العملية ب “الجبعة” و يكون ثوب النشل مفتوحا من جانبيه في أطرافه السفلى، وحينها يتم تطريز أطرافه وما حول الرقبة الى الأسفل.

الصيد بالسلوقي

يعتبر الصيد بالسلوقي من الممارسات التراثية، التي عرفتها المجتمعات الخليجية عامة والمجتمع القطري خاصة. وترتبط أهميتها واستمراريتها بالأهمية والدور الذي تؤديه في المجتمع قديمًا وحديثًا، ففي الماضي كان الصيد بالسلوقي يؤدي أدوارًا مختلفة، فبالإضافة لأنه يمثل رياضة تقليدية تراثية، فقد كانت له أهمية خاصة في الصيد، والذي كان أحد مصادر توفير الغذاء في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي كان يعاني منها المجتمع قديمًا، ومع تطور المجتمع أضحت لهذه العادة قوانين منظمة، ومهرجانات خاصة، ودعم مالي ومادي من الجهات الرسمية الحكومية، ومؤسسات المجتمع المدني الأهلية.

وعادة ما كان الصيد بالسلوقي يرتبط بالخروج إلى البر القطري، ويصاحب الصيد بالصقور، وبالسباق بالخيول العربية الأصيلة، فقد كان قديمًا، ولا يزال حتى اليوم، مهرجانًا عامًا يتبارى فيه الشباب لإبراز مقدرتهم على الصيد وركوب الخيل.
ويمارس الصيد بالسلوقي العديد من أفراد المجتمع القطري، فالسابق كان يقتصر فقط على اهل البادية حيث انهم هم الممارسين التقليديين للصيد بالسلوقي ، أما الآن فقد اتسع نطاق الممارسة واصبح يشمل العديد من أبناء هذا الوطن الذين يعتبرون ملكيتهم للسلوقي من التقاليد الاجتماعية في المجتمع وهذا تحديداً ما يدفعهم للحرص على الاعتناء بها، وزيادة تكاثرها، واختيار سلالاتها الجيدة ، و تقع على عاتقهم مسؤولية تهيئة السلوقي للمشاركة في المهرجانات والمسابقات المتخصصة وفق أدوار ومهام محددة ، ويقوم أصحاب السلوقي من أهل الخبرة والمهارة والمعرفة بإعداد برامج تدريب ونقل المعرفة والمهارة إلى الملاك الجدد، وإلى المهتمين والشباب والنشء للمحافظة على هذا التراث ونقله إلى الأجيال القادمة .

الحناء

تعتبر الحناء من الممارسات التراثية ، التي امتدت عبر العصور بين فئات المجتمع المختلفة ومازالت منتشرة حتى يومنا هذا في استخدامات الزينة الأساسية عند المرأة والعلاج والتداوي .
وهي نبتة معمرة مستديمة الخضرة خضراء اللون وتتحول للبني عند النضج اوراقها بيضاوية الشكل وازهارها بيضاء ذات رائحة عطرية قوية ومميزة ولان الحناء عرفت منذ القدم فهي ارتبطت ببعض المعتقدات مما جعل لها مكانة مميزة عند بعض الحضارات والتي تمتد اثرها على الأجيال المتلاحقة .
وتستخدم الحناء في علاج الامراض الجلدية والامراض الفطرية والحروق فالحناء تعتبر مضادة للفيروسات والالتهابات و تحتوي على مواد مطهرة تعمل على تنقية البشرة ومواد قابضة تساعد على وقف النزيف .

المكبوس القطري

هي أكلة شعبية متعارف عليها لدى الأهالي في قطر، تطبخ في الأيام العادية وكذلك في الأعياد والمناسبات والاعراس. يمتاز المكبوس القطري بالبهارات المستخدمة فيه التي تضيف له طعم يميزه عن الاطباق الأخرى، ويطبخ باللحم او الدجاج او السمك. تتناول في وقت وجبه الغداء ومازالت مستخدمة كأحد الاطباق الرئيسية عند المجتمع القطري.