الخط العربي

الخط العربي هو فن الكتابة وذلك باستخدام الحروف العربية بطريقة هندسية مبدعة من خلال المد والرجع والاستدارة والتداخل والتركيب مما يضفي عليه شكلاً فنياً اقرب ما يكون للفن التشكيلي، ويعتبر الخط العربي هو فن إسلامي بحت حيث ارتبط بالقرآن الكريم وحفظ كلام الله عز وجل اذ يشرف الخطاطون ويساهمون بكتابته ويساهم الخط العربي ايضاً بحفظ اللغة العربية ويعتبر هو الهوية البصرية لها مما ساهم ذلك بتأصله في نفوس المسلمين ليس فقط في قطر بل في شتى بقاع الأرض .

وللخط العربي أنواع كثيره منها خط النسخ وخط الرقعة والخط الكوفي وخط الثلث ، ولم يقتصر استخدام الخط العربي فقط على الورق والكراسات بل تم استخدامه ايضاً على خامات متنوعة كالخشب والمعدن والخزف والزجاج والرخام والقماش ، وللخط العربي أدوات خاصة به للكتابة منها القصبة والمبراة والحبر والمحبرة .

كما برز الخط العربي بشكل واضح من خلال العمارة الإسلامية حيث تزينت به المساجد والقصور والبيوت والمتاحف وأماكن عديدة منتشرة حول العالم .

وينتشر فن الخط العربي في كافة مناطق الدولة ولا يمكننا حصره او تحديده في منطقة جغرافية معينة حيث ان الخط العربي مرتبط ارتباطاً وثيقاً بالقرآن الكريم و باللغة العربية اللغة الرسمية للدولة .

حرفة السدو

السدو حرفة تمارس من قبل نساء البادية منذ زمن بعيد، والسدو لغوياً مشتق من الجذر “سدا” ويقصد به خيوط النسيج الممدوة بشكل طولي. غالباً ما يستخدم وبر الجمل أو شعر الماعز أو صوف الغنم لحياكته.

وتقوم النساء بجميع مراحل العمل في الحرفة من بداية تحضير المواد الخام وتنظيفها، وغزلها، وصباغتها، بألوان من مواد طبيعية مثل: قشرالرمان، والسدر، والبصل، والصبار، والنيل .ويستخدم السدو في بناء بيت الشعر، والساحة، والبسط، والمساند، والقاطع “الرواق”، والخرج.وينسج بأشكال هندسية وتدخل فيه الزخارف والنقوش، المستلهمة من البيئة القطرية.

ينتشرالسدو، كعنصر يدخل في عدة استخدامات، في كافة أرجاء دولة قطر فهو لا يقتصر على بقعة جغرافية معينة، أما من حيث الممارسة فحرفة السدو كانت مقصورة على القبائل البدوية، ولكن مع مرالزمن أصبحت تمارس في كافة المناطق في الدولة، كما تمارس بشكل عام في معظم الخليج والجزيرة العربية، مع اختلاف النقوش والزخارف والأشكال.

البشت -العباءه الرجالية

البشت هو لبس مكمل لزي الرجل ويعتبر رمز ذو قيمة إنسانية وإجتماعية ودينية، والبشت هو عباءه مصنوعة من نسيج ناعم من صوف الغنم أو وبر الإبل ونادراً ما يستخدم شعر الماعز، أما نوع القماش يختلف حسب الفصل يكون خشناً سميكاً في الشتاء أو ناعماً رقيقاً في الصيف، يُلبس البشت فوق الثوب القطري، ويتكون من قطعتين من القماش يغطي الكتف ويصل إلى الأقدام مفتوح من الأمام به فتحتين يمرر اللابس ذراعيه بدون اكمام، يحيط به برواز ذهبي مُطرز على امتداد اليد والجسم يرتكز في منطقة الصدر، ويتم خياطة قطعة داخلية تسمى البطانة لكي يعطي القماش القوة لتحمل ثقل الزري وهي خيوط من الحرير مطلية بالفضة منقعة في ماء الذهب، يعمل على تطريزها أربع إلى ست أشخاص إذ أن لكل شخص دوره في عملية تطريز الزري مثل تطريز المكسر والبروج والترچيب والقيطان والهلية ومن ألوان البشت الدارجة بين الشعب القطري: الابيض و الاسود و البني والذي يتم إرتدائها في المناسبات الوطنية و الاعياد و الاعراس.

الثوب القطري

يعتبر الثوب القطري بأنه الزي الرسمي والتقليدي للرجال في دولة قطر ويتميز الثوب بشكله المميز الذي يميزه عن باقي الدول الخليجية والعربية ، حيث يتميز ببساطته وهو عبارة عن لباس ابيض اللون بأكمام طويلة وما يميز الثوب القطري تحديداً هو وجود كسرة من الأمام وكسرتين من الخلف ويتميز ايضاً في شكل الياقة حيث ان هناك عدة اشكال للياقة ، كما يتم اختيار لون الثوب القطري بناءً على ما يتلاءم مع الجو السائد في المنطقة ففي فصل الصيف يرتدي الرجل ثوب باللون الأبيض باختلاف درجاته و في فصل الشتاء يرتدي الثوب بألوان داكنة تتناسب مع طبيعة الجو .

وهناك أنواع كثيرة من الاقمشة المستخدمة في تفصيل الثوب فمنها الخفيف ومنها الثقيل وهذا يعتمد على درجة تمازج الخيوط مع بعض مثل القطن والبولستر

كما يحرص الرجال على ارتدائه في جميع المحافل الرسمية والمناسبات والاحتفالات .