شجرة مستديمة الخضرة عامودية النمو، يصل ارتفاعها إلى حوالي 25 مترًا، لها ساق واحدة، وأوراقها ريشية، أحادية الجنس، ثنائية المسكن، منها المذكر ويدعى فحل، والمؤنث وتدعى نخلة، وتثمر، وجذورها منتشرة وعميقة.

ينمو النخيل بشكل ممتاز في قطر، ويتحمل العوامل البيئية القاسية، حيث يتحمل ارتفاع درجة الحرارة إلى 50 درجة مئوية، كما يتحمل الجفاف والرياح والملوحة، وتناسب زراعته التربة الرملية الخفيفة.

ترتبط دورة حياة النخلة بخدمتها في جميع المراحل، من مرحلة الزراعة حتى مرحلة الجني، وتتمثل في: إنشاء بستان النخيل، والري، والتقليم، والتسميد، والتلقيح، والخف، والتقويس، والتكميم، والجني، ومعاملات ما بعد الجني، كحفظ المحصول، وتخزينة، وتجفيفه، وغير ذلك .

شجرة صديقة للبيئة لأن جميع مخلفاتها يستفيد منها الإنسان، فأليافها تستخدم في صناعة الحبال المستعملة في الغوص على اللؤلو، والصيد التقليدي، وحشو الأثاث. وأوراقها (الخوص أو السعف) تستخدم في صناعة الجفير، والسفرة، والحصير، والمهفة، والمنسف. أما جريدها فيستخدم في صناعة السلال وأوعية تخزين التمر وحفظه، ونقل الأسماك، وصناعة الأثاث. بالإضافة إلى جذوعها التي تستخدم في صناعة الأوعية المنزلية لدق الحب، وفي العمارة التقليدية في السقوف ودعامات. بينما يقدم نوى البلح كعلف للحيوانات؛ فضلًا عن أجزاء كثيرة من النخلة تستخدم في الطب الشعبي.
يهتم القطريون بشجرة النخلة لأسباب متنوعة، هي:

-القيمة الدينية: هي “شجرة مباركة”؛ حيث ذكرت “النخلة” في القرآن الكريم أكثر من عشرين مرة، وفي السنة النبوية الشريفة كثيرًا.
-القيمة الوطنية بوصفها إحدى مكونات الشعار الرسمي (الحكومي) لدولة قطر.
– القيمة الروحية إذ يتم توظيفها أو استلهامها في الكتابة الإبداعية والفنون الشعبية والجميلة.
– القيمة الاقتصادية، والغذائية، والتنسيقية الهندسية الجمالية.
– القيمة التراثية التي تتجلى في المهارات المتعلقة بالزراعة، والحرف اليدوية، وأنماط الحكايات، والشعر النبطي، والأمثال الشعبية، والأهازيج، والمعارف المرتبطة بالطب الشعبي، والعمارة التقليدية.
-تقديم تمور البلح في احتفالات شهر رمضان المبارك، وفي المجالس التقليدية.
-دورها في تخفيف حدة الأتربة عن الجو وتنظيف الهواء وتلطيفه.
-رمزيتها للبركة والكرم والعطاء وحسن الضيافة.
(يوجد في قطر أكثر من عشرين صنفًا من نخيل التمر المزروعة، ومن أشهر أنواع الرطب: الخلاص، وخنيزي، وارزيز، والبرحي، والهلالي، والشيشي).