انتهاء أنشطة مخيم «تحدي الفضاء» الربيعي بالنادي العلمي

انتهاء أنشطة مخيم «تحدي الفضاء» الربيعي بالنادي العلمي

اختتم النادي العلمي القطري أمس، فعاليات مخيم الربيع في النادي العلمي القطري، التي انطلقت 21 ديسمبر 2019، وسط إقبال على التسجيل فاق الطاقة الاستيعابية المقررة للمخيم، حيث سجل في النشاط 312 مشاركاً موزعين على المجموعات الثلاث.
وتقضي خطة النشاط بأن تكون هناك مجموعة مسائية في الأسبوع الأول من المخيم، ومجموعتان واحدة صباحية والأخرى مسائية في الأسبوع الثاني.
وتميز المخيم هذا العام بخطة ومنهجية مدروسة على منهج STEM تم تزويد المشاركين ببدلات لرواد الفضاء تناسب موضوع المخيم (تحدي الفضاء)، ليجعل المشاركين يعيشون في جو تحدي الفضاء، أما من حيث المضمون فتم اختيار برامج وورش ذات علاقة بالبرمجة والروبوتات والتكنولوجيا ثلاثية الأبعاد، ليتم تنفيذ المشاريع المقررة على المشاركين بكل سهولة ويسر، وهذه المشاريع هي المركبة الفضائية والصاروخ الفضائي، حيث تعلم المشاركون بعض المبادئ الأساسية في تحديد المشكلات والإجابة على الأسئلة، ومن ثم التصميم والبناء والتجميع للمشروعين، وكذلك تعلموا أساسيات البرمجة وتصميم وبرمجة الروبوتات، بالإضافة إلى تدريبات عملية على لحام القطع الإلكترونية، اعتماداً على نظام STEM التعليمي الذي يحاول أن يتوافق وتحديات القرن الحادي والعشرين. وبهدف تطوير العمل والارتقاء به في المخيمات المقبلة تم سبر آراء أولياء الأمور عن طريق توزيع استبيان يتضمن معرفة مدى رضاهم عن النشاط من حيث البرنامج والجانب العلمي فيه، وقدرة المدربين على إيصال المعلومات بالطريقة المريحة والسهلة، ومدى مناسبة توقيت البرنامج بالنسبة للنشاط.
وقالت السيدة فاطمة المهندي مديرة مركز المبتكر الواعد والمسؤولة العلمية في النادي العلمي عن مخيم الربيع، إن الهدف الأساسي للنشاط هو التشجيع على الإبداع والابتكار وليس تلقي المعرفة الجاهزة، منوهة بأن النشاط أشرف عليه مجموعة من الشباب القطري الذين كان لهم دور واضح في نجاح هذا المخيم واستقطاب المشاركين للمشاركة في فعاليات النادي المختلفة برئاسة الشيخ علي بن سلمان آل ثاني رئيس فريق الأنشطة والفعاليات بالنادي العلمي.

انطلاق مهرجان قطر الدولي للصقور والصيد «مرمي 2020» اليوم

انطلاق مهرجان قطر الدولي للصقور والصيد «مرمي 2020» اليوم

تحت رعاية سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، تنطلق اليوم (الأربعاء) فعاليات مهرجان قطر الدولي للصقور والصيد «مرمي 2020»، الذي تنظمه جمعية القناص القطرية، ويستمر حتى الأول من فبراير المقبل، وذلك في صبخة مرمي بسيلين. وأكد السيد علي بن خاتم المحشادي، رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان مرمي الدولي الحادي عشر ورئيس مجلس إدارة جمعية القناص القطرية، في تصريح له، أن افتتاح المهرجان سيكون بمسابقة بطولة الطلع في الفترة الصباحية على (حزم) وليس على (طعس)، وذلك لأول مرة؛ مشيراً إلى أن تصفيات الطلع ستستمر حتى يوم 12 يناير المقبل.
أوضح المحشادي أن بطولة هدد التحدي لفروخ الشواهين والحمام الزاجل، ستكون خلال الفترة المسائية لمدة ثلاثة أيام متتالية، بواقع مجموعة في كل يوم، وفي اليوم الرابع (السبت 4 يناير) تجرى بطولة الصقار الواعد وبطولة الصقار الصغير، ثم يتم بعدها استئناف بطولة هدد التحدي، مشيراً إلى العدد الضخم الذي سجل لهذه المسابقة؛ حيث تم تقسيمهم إلى 21 مجموعة، بزيادة 5 مجموعات عن مهرجان العام الماضي، سيتنافسون على مدار أيام المهرجان ضمن جدول زمني مع باقي المسابقات، مما اضطر اللجنة أن تضع جدولاً للمسابقات يتضمّن فترتين صباحية ومسائية.
ولفت إلى أنه تم تجهيز موقع المهرجان بجميع المرافق الصحية والجلسات وشاشات المتابعة، فضلاً عن المنصة الرئيسية، بالإضافة إلى الضيافة اليومية للمشاركين والزوار، بما يعكس أثر الضيافة العربية الأصيلة التي تعود أهل قطر تقديمها للضيوف.
وأوضح المحشادي أن المهرجان يتكون من بطولات دولية ومحلية، وهي: بطولة المزاين الدولي والمحلي، وبطولة الدعو الدولي للصقر الحر (قرناس + فرخ)، ومسابقة الدعو الدولي للصقر قرناس الشاهين، في حين أن المسابقات المحلية هي: مسابقة هدد التحدي محلي – مسابقة الطلع محلي- مسابقة الدعو محلي حر (قرناس شاهين) ومسابقة الدعو المحلي (قرناس حر)، والدعو محلي (فرخ حر)، وبطولة الدعو محلي (جير حر)، وبطولة الدعو محلي (جير شاهين)، ثم شوط النخبة؛ بالإضافة إلى بطولة الصقار الصغير من 6 إلى 10 سنوات، وبطولة الصقار الواعد من 11 إلى 15 سنة، ثم بطولة هدد السلوقي.
من جانبه، أبرز السيد محمد بن عبداللطيف المسند، نائب رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان نائب رئيس جمعية القناص القطرية، أن مهرجان مرمي يُعدّ من المحطات المهمة في ثقافة الشعب القطري، مشيراً إلى الاهتمام بتجهيز موقع إجراء بطولات المهرجان وتجديد تصميمه كل عام بما يعكس الذوق العام للقطريين بتقديم ما هو جميل مع مراعاة التفاصيل الدقيقة التي تمتاز بها العمارة القطرية وإبرازها واستقبال الزوار والسياح ليستمتعوا بهذا المهرجان التراثي الفريد من نوعه على المستوى العالمي.
وأكد المسند أن اهتمام المهرجان والجمعية بالنشء والجيل الصاعد، يكمن في جدولة بطولة خاصة بهم، وهي بطولة الصقار الصغير والصقار الواعد، جنباً إلى جنب مع الصقارين المحترفين والكبار.
وأوضح أنه خلال الفترة الماضية، تم الوقوف على تجهيز المهرجان بما يتلاءم مع سمعته المحلية والدولية، وذلك بمراعاة جملة من المعايير والشروط الواجب توافرها بدءاً بالطريق المؤدية لموقع المهرجان؛ حيث تم تعبيدها ووضع الأعلام الدالّة على موقع المهرجان لمسافة تفوق 10 كيلومترات؛ حيث تستطيع السيارات الصغيرة (الصالون) الوصول إلى عين المكان، بالإضافة إلى تجهيز الخيمة الملكية لكبار الزوار والضيوف وبيوت الشعر وتوفير الضيافة للزوار والمشاركين، ونصب الشاشات العملاقة في موقع المهرجان.
تجدر الإشارة إلى أن مهرجان مرمي الحادي عشر، خصص عدداً من الجوائز القيمة للفائزين في البطولات كافة.

معارض الكتب والحركة الثقافية

معارض الكتب والحركة الثقافية

في إطار استعداده للمشاركة في معرض الدوحة الدولي للكتاب في نسخته الثلاثين والذي يقام في الفترة الممتدة بين 9 و18 يناير 2020 ينظم الملتقى القطري للمؤلفين ندوة بعنوان «دور معارض الكتب في تنشيط الحركة الثقافية» وذلك مساء اليوم الأربعاء الساعة 7 مساء بقاعة بيت الحكمة بوزارة الثقافة والرياضة.
يشارك في الندوة كل من الأستاذ بشار شبارو المدير التنفيذي لدار حمد بن خليفة للنشر الأمين العام لاتحاد الناشرين العرب والأستاذة عائشة جاسم الكواري الرئيس التنفيذي لدار روزا للنشر والأستاذ راضي الهاجري المدير التنفيذي لدار زكريت، ويدير هذه الجلسة الباحثة والناقدة الأستاذة كلثم عبد الرحمن. يسلط المتحدثون الضوء على أهمية دور معارض الكتب في تجويد الإنتاج الأدبي وتنشيط الحركة الثقافية.
وكان الملتقى القطري للمؤلفين قد نظم ورشة نقاشية للتعريف بحقوق المؤلف والناشر يوم الإثنين الماضي تحت اشراف كل من الأستاذ المحامي عبد الرحمن القحطاني خبير قانوني ومساعد مدير إدارة الملكية الفكرية بوزارة التجارة والصناعة والأستاذ جذنان الهاجري عضو جمعية المحامين القطريين وقد تم تقديم معلومات قيمة للمؤلفين والناشرين خلالها بخصوص سبل حماية الحقوق الفكرية قصد تمكينهم من تلافي المشاكل التي قد تواجههم في مجال التأليف أو النشر.

تعليم «فتيات العزيزية» مهارات إعداد القهوة

تعليم «فتيات العزيزية» مهارات إعداد القهوة

شارك قسم الفتيات بمركز شباب العزيزية في ورشة إعداد القهوة بالتعاون مع مركز نوماس، حيث تعرفت المشاركات على الطرق الصحيحة لإعداد القهوة العربية باعتبارها واحدة من التقاليد القطرية الأصيلة، حيث تعد القهوة شيئا أساسيا في المجالس والبيوت القطرية وتقدم لتحية الضيوف ورواد المجالس، وهي من العادات العربية الأصيلة وعنوان للكرم العربي، كما أن قطر كانت قد احتفلت في عام 2016 بإدراج «القهوة العربية» رسميا في القائمة التمثيلية للتراث الإنساني غير المادي لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «يونسكو»، وخلال الورشة تم تدريب الفتيات بشكل عملي على كيفية تجهيز وإعداد القهوة العربية، حيث خاضت الفتيات تجربة عملية وكان لديهن رغبة حقيقية لتعلم الطرق الصحيحة لإعداد القهوة، وقد جاءت المشاركة في هذه الورشة بغرض تعليم الفتيات مهارات منزلية، حيث تعد مسألة تجهيز وإعداد القهوة العربية من المهارات الهامة التي ينبغي على كل فتاة تعلمها.
ويحرص قسم الفتيات ما بين الحين والآخر على طرح ورش وبرامج لتعزيز العادات القطرية لدى المنتسبات، وجاء اختيار مركز نوماس من أجل المشاركة في تلك الورشة باعتباره واحدا من المراكز الحريصة على ترسيخ وتعليم تلك العادات.

خـطة للمـوسـم المسرحي الجديد

خطة للموسم المسرحي الجديد

أعلنت وزارة الثقافة والرياضة عن إعدادها خطة تتضمن ملامح الموسم المسرحي الجديد واستراتيجية المركز خلال عام 2020، علماً بأن الكشف عن كافة التفاصيل سيكون من خلال مؤتمر صحفي يستعد مركز شؤون المسرح لعقده خلال الفترة القليلة المقبلة، وفي هذا السياق أوضح الفنان صلاح الملا مدير مركز شؤون المسرح أن العمل يتم على قدم وساق لإعطاء الحركة المسرحية المزيد الطاقة رغم كونها قدمت الكثير على مدار الموسم الماضي.
ونوّه الملا بأن التركيز على الواعدين من الشباب له الأهمية القصوى في الوقت الحالي نظراً لإيمان الوزارة الراسخ بأنهم الرافد الأساسي للحركة المسرحية في المستقبل، وعلى ذلك تم إقامة مهرجان «شبابنا على المسرح» في نسخته الأولى العام الماضي بينما يتم حالياً الاستعداد للنسخة الثانية، إلى جانب إقامة الكثير من الدورات والورش التي عملت خلال الفترة الماضية على الارتقاء بالمواهب وتأهيلها، كما يعمل المركز على دعم كافة أطياف الشباب الذين ينتمون من كل الفئات خلال خطة أعدها المركز تهدف إلى تقديم المزيد من الدعم مع الإبقاء على كافة السبل التي أوجدها المركز فيما قبل لوصول الشباب إلى ما يصبون اليه، وعلى ذلك تم عقد العديد من اللقاءات مع شباب المسرح القطري الواعدين للتعرف على أمنياتهم.
وأكد الفنان صلاح الملا مدير مركز شؤون المسرح أنه سيمضي قدما في تطوير أداء المسرح الشبابي المحلي من خلال دعم النسخة الثانية من مهرجان المسرح الجامعي –شبابنا على المسرح- والذي حقق نجاحا كبيرا في العام الماضي وشهد تنافس خمسة أعمال مسرحية من أربع جامعات ومعاهد بالدولة، ولفت إلى أن المراكز الشبابية والأندية لا تدخر جهداً في دعم الشباب حيث تضم لجانا ثقافية تقدم كل الدعم لعشاق المسرح، كما أن الفرق الأهلية تفتح أبوابها لكل من يهوى أبا الفنون، مشيراً إلى أن الموسم المسرحي قد شهد العديد من المشاركات الشبابية، حيث وقف الشباب إلى جانب الكبار على ذات الخشبة ما أهلهم لاكتساب مزيد من الخبرة، وهناك الكثير من الجوائز التي سيتم تقديمها للواعدين ممن شاركوا في الأعمال التي تضمنها الموسم الحالي، وكشف الملا أن المركز أعد خططا لاحتضان ورعاية الموهوبين الذين ستسطع ابداعاتهم خلال المهرجان وذلك من خلال اتاحة فرص العمل المسرحي لهم، كما ينوي المركز اشراكهم بعروض خاصة بهم ليدخلوا إلى حيز المنافسة بعروض من ابداعهم بشكل كامل، حتى يتنافسوا بها ضمن عروض الموسم، هذا فضلاً عن مشاركة أعمال «شبابنا على المسرح» في المهرجانات الجامعية الدولية باسم قطر، تماما كما حدث مع عرض جامعة قطر «شباب ولكن» الذي شارك في مهرجان آفاق المسرحي الثامن بسلطنة عمان وحصد جائزة أفضل عمل متكامل.
عودة المسرح الشبابي
من جانبها قالت ايمان المري مخرجة ومؤلفة مسرحية 22 بوصة التي شاركت بالنسخة الأولى من مهرجان شبابنا على المسرح: نحن نشكر القائمين على مركز شؤون المسرح وعلى مهرجان المسرح الجامعي الذي تسبب في عودة الروح للمسرح الشبابي مرة أخرى وكان سببا في ممارسة الشباب للمسرح ضمن أنشطتهم في الجامعة وهو ما يمثل خطوة هامة ضمن تطوير الحراك الثقافي والمعرفي، خاصة وأن المسرح له دور كبير في نشر الوعي والنهوض بالمجتمعات، ولا سيما المسرح الشبابي الذي يهدف إلى كشف المواهب الإبداعية للشباب، ولا يخفى على أحد أن الشباب هم عماد التنمية في كل المجتمعات المتحضرة.
وأوضحت المري أنهم كان لديهم طاقة كبيرة لتقديم ابداعهم خاصة وان لديهم فريقا يسمى «22 تحت الصفر» وجاء مهرجان شبابنا على المسرح ليكون المكان الأمثل لتفريغ تلك الطاقات الإبداعية، وانهم قدموا مسرحية 22 بوصة التي تطرقت لقضايا معاصرة تشهدها المنطقة العربية وقضايا محلية بطريقة كوميدية. وأشادت بالجهود المبذولة من قبل المسؤولين عن المسرح حيث تم تذليل كافة الصعاب التي واجهتهم وتم تقديم كافة أنواع الدعم المعنوي والمادي، وساعدونا من خلال المشاركة في ورش عمل تدريبية سبقت المهرجان والتي ساهمت بتطور الأداء والمستوى في كتابة نص والإعداد والإخراج، وأضافت: الحمد لله حصلنا على اشادة من الجمهور ونلنا نصيبا عاليا من الجوائز على المستوى الفردي والجماعي، وأنا استغل الفرصة بأن اشكر كل أعضاء فريق 22 تحت الصفر على جهودهم وتفانيهم واخلاصهم في العمل وتحملهم تلك الفترة، وأتمنى أن يكون مهرجان شبابنا على المسرح النسخة الثانية بنفس المستوى من إعداد وتخطيط ووتقديم نفس الورش والتوسع بشكل أكبر ونحن بإنتظار النسخة الثانية بفارغ الصبر.
من جانبه قال سائد أبوعفيفة المخرج المنفذ لمسرحية 22 بوصة: مهرجان المسرح الجامعي الاول أو «شبابنا على المسرح» يمثل بالنسبة لنا هو المكان الأمثل لظهور مواهب طلابية شبابية في مجالات المسرح المتعددة سواء في الكتابة أو الإخراج أو الديكور أو التمثيل والازياء، وفيما يخص مشاركتهم في النسخة الماضية قال: نحن نفتخر بمشاركتنا في المهرجان الذي كان بمثابة منصة للطلاب لتفريغ عما بداخلهم وتقديمهم لقراءتهم الخاصة ووجهة نظرهم فيما يدور حولهم من قضايا ساخنة تحدث في المنطقة، ونحن توجهنا إلى استخدام مسرح الشارع بمعنى الخروج من العلبة الكلاسيكية الإيطالية وطرح موضوع ما وكسر الحاجز الرابع من خلال الخروج عن المسرح الاعتيادي وفزنا بجائزة أفضل نص وافضل أزياء وافضل مؤثرات صوتية وأفضل ممثل دور ثاني وجائزة اللجنة الخاصة، ونحن وجدنا أن أفضل طريقة لمشاركتنا في هذا المحفل الجميل هو أن نعتمد على أنفسنا في كل شيء سواء التأليف أو الإخراج والتلحين والغناء حتى نحقق الاستفادة القصوى من الفرصة التي اتيحت لنا، وهنا يجب أن نشكر وزارة الثقافة ممثلة في مركز شؤون المسرح، ونحن حققنا ما نهدف اليه حيث حصل العمل على رضا الجمهور ونلنا عددا من الجوائز، وأيضا أوصلنا رسالتنا التي نسعى لإيصالها والتي من أجلها شكلنا فريق 22 تحت الصفر والذي يهتم بطرح قضايا المنطقة العربية بشكل مختلف، ونحن ننتظر بفارغ الصبر النسخة القادمة من المهرجان ونتمنى أن نشارك بشكل متميز.
أما ايمان الطيطي الطالبة والباحثة في مجال الأدب المقارن بمعهد الدوحة للدراسات العليا فتقول: خلال النسخة الأولى من مهرجان شبابنا على المسرح كانت تجربتنا الأولى لطلاب معهد الدوحة للدراسات العليا في المشاركة بمهرجان المسرح الجامعي، وقد قوبلت هذه الخطوة بترحاب كبير من الطلاب والأكاديميين بالمعهد وتحمسنا لها كثيرا خاصة وان جميع المشاركين كانت هذه التجربة الأولى المسرحية لكل المشاركين، وأنا أشد على يد كل من ساهم في هذا المهرجان ونشكر كل محاولات الدعم والتشجيع التي كانت تعني لنا الكثير وكانت كلمة السر في أن نقدم ما قدمناه، وأضافت الطيطي: ربما ما وجدته من تشجيع ودعم معنوي غير مسبوق هو الأمر الذي دفعني لخوض تجربتي الإخراجية الأولى في مسرحية بالتاء المربوطة التي شاركنا بها في المهرجان، وكانت سببا في إبراز معنى العمل الجماعي حيث ساهم فيها كوكبة من الباحثين والباحثات من مختلف التخصصات ليقدموا ترميزا لمسرحيتنا بحسب دراسات أدبية وتجارب سياسية وأخرى اجتماعية والبعض منها تجارب حية من خلالهم ومن خلال تخصصاتهم.
وقالت الطالبة والباحثة ايمان الطيطي: من أهم مكاسب هذه التجربة الرائعة أن هناك عددا كبيرا من طلاب المعهد ينتظرون المشاركة في النسخة الثانية من المهرجان وكلهم حماس في أن يقدموا أفضل ما لديهم، حيث كسروا رهبة المسرح وأصبحوا معتادين على ارتياد المسرح ومتأهبين بقوة وحب العمل المسرحي.

«فتيات العزيزية» ينظم ورشة التشكيل بالطين

نظم قسم الفتيات بمركز شباب العزيزية ورشة التشكيل بالطين، وذلك للفتيات من سن 8-18 سنة، حيث تم تعريف المشاركات على تاريخ هذا الفن ونشأته وأهم أساسياته، وقمن بخوض تجارب عملية لعملية التشكيل باستخدام الطين من خلال عمل أشكال مختلفة كالورود والأثاثات المنزلية والديكورات، وقد ظهرت رغبة الفتيات لتعلم فن التشكيل بالطين خلال تلك الورشة، وذلك من خلال إقدام الكثير منهن على خوض تجربة التشكيل بأنفسهن، كما ان المشاركات طرحن تساؤلات عديدة على مقدمة الورشة لاكتساب معلومات أكثر وتعلم حرفية التشكيل بالطين، وقد شهدت الورشة إقبالا كبيرا من منتسبات المركز من فئات عمرية مختلفة، خاصة وأن التشكيل بالطين عادة ما يستقطب المشاركات في الفئة العمرية المستهدفة كونه يمنحهم الفرصة للابتكار والتعلم ويزيد من متعتهم، وعادة ما يقضون وقتا طويلا في تجسيد الأشكال المختلفة وهم يستمتعون بوقتهم. وقد جاءت تلك الورشة ضمن البرامج والأنشطة الفنية في قسم الفتيات والتي عادة ما يكون هدفها اكتشاف الموهوبات منهن وتنمية تلك المواهب، كما أن الورش من هذا النوع عادة ما يقوم بتقديمها متخصصات وأصحاب خبرات لضمان تحقيق أقصى استفادة ممكنة للمشاركات.

إطلاق مسابقة نظرة لشهر يناير باللغة الإنجليزية

أعلن مركز قطر للشعر، التابع لوزارة الثقافة والرياضة، عن المرحلة الثالثة من مسابقته الشهرية ”نظرة”، التي ستكون باللغة الإنجليزية عبر حسابه على ”الإنستغرام”، ويأتي إطلاقها بالتعاون مع المركز الثقافي البريطاني.

وبث مركز ”ديوان العرب” عبر منصاته الرقمية فيديو ترويجيا للمسابقة لشهر يناير 2020، أعرب خلاله السيد نيل سانديلاندز، نائب مدير مركز التعليم والتدريب، عن سعادة المجلس الثقافي البريطاني بالتعاون مع مركز قطر للشعر دعوة الشعراء للمشاركة في مسابقة ”نظرة” باللغة الإنجليزية، وذلك عبر حساب ”الانستغرام” الخاص بمركز قطر للشعر.

وقال إنه سيتم إطلاق المسابقة مع مطلع شهر يناير 2020، واستقبال المشاركات حتى يوم 15 من الشهر نفسه، ليتم بعدها الفرز وإعلان الفائز يوم 25 من نفس الشهر.لافتاً إلى أن الفائز سيحصل على جائزة بقيمة 10 آلاف ريال قطري، إضافة إلى استضافته في دولة قطر ليوم الشعر العالمي، بتاريخ 21 مارس 2020، وذلك للتكريم ضمن الشعراء الفائزين.

وجدد نيل سانديلاندز دعوة جميع الشعراء البريطانيين للمشاركة في المسابقة، سواء في قطر أو بريطانيا.
في الأثناء، أعلن المركز عن فوز الشاعر جاتندر باجاج، في ذات المسابقة عن شهر ديسمبر 2019، التي تم إطلاقها باللغة الهندية. وجاءت مشاركته الشعرية بعنوان: ”تعالوا لنعمل سويا- لبناء بلد قوي، لنحترم بعضنا بعضا بترك الاختلافات”، ”العمل لا بحجمه يقدر، بل بأثره في المجتمع، فلنضع أيادينا سويا لبناء بلد قوي”.

وتأتي النسخة الجديدة من المسابقة في أعقاب المراحل التي سبقتها، حيث توجهت في بداية انطلاقها خلال شهر سبتمبر الماضي باللغة العربية، لتشمل شعراء النبط والفصيح، لتعقبها المرحلة التالية بلغات عالمية، بدأتها باللغة التركية، وأعقبتها باللغة الهندية، لتأتي المرحلة الحالية باللغة الإنجليزية.
ويُنتظر تكريم مركز ”ديوان العرب” لجميع الشعراء الفائزين خلال الاحتفال السنوي والذي يحرص – منذ تأسيسه- على مواكبته بإحياء اليوم العالمي للشعر.

وترفع المسابقة شعار (شهرية، محلية، عربية، عالمية). وتأتي في إطار جهود مركز قطر للشعر، لإثراء المشهد الشعري بالدولة، والعمل على رعايته ضمن منصاته الرقمية، بالإضافة إلى الانفتاح على المشهد الشعري بدول العالم، على خلفية حرصه على أن يتوجه بمسابقته ”نظرة” إلى الساحة العالمية.

وفيما تحظى المسابقة بتفاعل لافت في أوساط رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فإنها تحرص على أن تلامس قيم الوجدان والمواضيع الإنسانية المختلفة، انعكاساً لرؤية وزارة الثقافة والرياضة (نحو مجتمع واعٍ بوجدان أصيل وجسم سليم).

انطلاقة مثيرة للبطولة الدولية لشراع الأوبتمست

انطلاقة قوية ومميزة، لمنافسات البطولة الدولية المفتوحة للأندية للقوارب الشراعية فئة الأوبتمست التي ينظمها نادي الدوحة للرياضات البحرية برئاسة خليفة السويدي على شاطئ الحي الثقافي “كتارا” بمشاركة 49 متسابقاً يمثلون 6 دول وذلك باقامة بسباقات الفردي التي اقيمت يوم أمس.

واسفرت نتائج السباقات الثلاثة الأولى التي أقيمت امس للفردي عن فوز التايلاندي ويكا بانباندا بالمركز الأول، وذلك برصيد 7 نقاط بعد فوزه بالسباقين الاول والثاني وحلوله في الترتيب الخامس بالسباق الثالث.

وجاء في المركز الثاني الماليزي محمد ادريس برصيد 10 نقاط بعد حصوله على المركز الاول في السباق الثالث والترتيب الثاني والسابع في السباقين الثاني والاول.

وحل في الترتيب الثالث الماليزي محمد سوازان بعد فوزه بالمركز الثالث بالسباق الثالث والرابع في السباقين الاول والثاني.

وعلى مستوى المتسابقين القطريين، جاء محسن الشرشني في المركز العشرين، وذلك بعدما احتل المركز الثاني عشر في السباق الاول، والثالث والعشرين والخامس والعشرين في السباقين الثاني والثالث، وجاء احمد الملا في المركز الثامن والعشرين وتلاه حسين الشرشني في الترتيب التاسع والعشرين.

وتجدر الاشارة إلى ان المتسابق الذي يحصد نقاطا اقل في المجموع العام يكون الاعلى في الترتيب، وتحتسب نتائجه على حسب المراكز التي فاز بها في مجموع السباقات الثلاثة التي أقيمت

وتتواصل منافسات البطولة اليوم الاثنين الذي سيبدأ اعتبارا من التاسعة والنصف صباحا بالاجتماع التنويري لقادة الفرق والمتسابقين، ومن الحادية عشرة ظهراً وحتى الخامسة مساء ستكون السباقات.

ويشارك في بطولة الاوبتمست الدولية للأندية، 49 مشاركا من 6 دول، هم قطر بـ13 متسابقا و9 متسابقين من تركيا و8 من باكستان، و6 من ماليزيا و9 من تايلاند و4 متسابقين من ميانمار.

وينظم نادي الدوحة للرياضات البحرية برئاسة خليفة السويدي هذا الحدث الكبير حتى يوم الأربعاء المقبل امام مقر النادي على شاطئ كتارا بمشاركة 49 متسابقا يمثلون ست دول هي قطر وباكستان وتايلند وتركيا وماليزيا وماينمار، وذلك بعد انسحاب إيران التي كان يمثلها 3 لاعبين في هذا التجمع الرياضي البحري الكبير.

ويسعى نادي الدوحة لاستغلال هذا التجمع البحري لزيادة خبرات متسابقينا الشباب والناشئين وبالتالي تم الإعلان عن مشاركة 13 متسابقاً قطرياً دفعة واحدة في البطولة، وهي المشاركة التي يراها جميع المتابعين مؤشراً ايجابياً ويبشر بمستقبل مشرق لرياضة الشراع في قطر خاصة وأن النادي يسعى دائما إلى نشر اللعبة بين الفئات السنية المختلفة سواء من الأشبال أو الناشئين من خلال اقامة البطولات المحلية والدولية المختلفة لتكوين قاعدة صلبة من المتسابقين الذين يملكون القدرة على حمل الراية وتمثيل البلاد في مختلف المحافل الدولية.

الرياضة للجميع يفتح التسجيل بدوري شباب قطر

الاتحاد القطري للرياضة للجميع

أعلن الاتحاد القطري للرياضة للجميع، عن فتح باب التسجيل في النسخة الخامسة من بطولة دوري شباب قطر، الذي سيقام بالتزامن مع فعاليات اليوم الرياضي للدولة 2020، والتي ينظمها الاتحاد تحت إشراف وزارة الثقافة والرياضة وتستمر منافساته حتى شهر ابريل المقبل. وكشف اتحاد الرياضة للجميع ان نسخة عام 2020 سوف تقام على ملاعب اسباير للمرة الأولى بعدما أقيمت في السنوات الماضية على ملعب استاد الدوحة. وأكد الاتحاد ان البطولة سوف تقام للاعبين القطريين فما فوق 16 سنة غير محترفين وغير المسجلين في كشوفات اتحاد الكرة للموسم الرياضي 2019-2020، يستثنى من ذلك لاعبين دوري الهواه والصالات والشاطئية. وحدد الاتحاد عدد اللاعبين في الفريق حيث يتشكل كل فريق من 9 لاعبين أساسيين على أن تضم القائمة بحد أدني 14 لاعبا وبحد اقصى 20 لاعبا. وقال عبدالله الدوسري مدير البطولة في اتحاد الرياضة للجميع أن فتح باب التسجيل في دوري شباب قطر انطلق امس الأحد وسوف يوفر الدوري الفرصة للشباب القطري لممارسة رياضة كرة القدم بشكل احترافي من خلال توفير الأجواء المناسبة بتنظيم بطولة على أعلى مستوى حيث يدير المباريات حكام مميزين للغاية، وأيضا يتم توفير الرعاية الطبية خلال مباريات البطولة، بالإضافة إلى توفير أماكن تدريب للفرق التي تقوم بالتسجيل مبكرا من اجل الوصول لأفضل جاهزية مما يساهم في رفع مستوى المنافسة في الدوري، خاصة ان هدفنا هو ممارسة شبابنا للرياضة وافراغ طاقتهم وأيضا اكتشاف مواهب جدد تستفيد منها أنديتنا، بالإضافة إلى تشجيع الشباب على ممارسة الرياضة طوال العام من خلال إقامة العدد من الفعاليات الرياضية المختلفة منها دوري شباب قطر الذي اثبت نجاحه من نسخة إلى أخرى.

مركز إبداع الفتاة يقيم مهرجان الربيع 2020

نظم مركز إبداع الفتاة التابع لوزارة الثقافة والرياضة، فعاليات متنوعة في إطار مهرجان الربيع 2020، والذي بدأت فعاليته 23 ديسمبر الحالي وتستمر لغاية 2 يناير 2020.
وأكدت السيدة هدى اليافعي، مدير مركز إبداع الفتاة، أن إجازة الربيع تُعتبر من المناسبات المهمة التي يحرص المركز على استغلالها كل عام في ممارسة الأنشطة الداعمة للفتيات وتوفير فرص الإبداع والابتكار وصقل مواهبهن، من أجل استثمار أوقات الإجازة من خلال عدة أنشطة وفعاليات متنوعة، والتي تتوفر لجميع الفئات العمرية وتساهم في خلق بيئة إبداعية متنوعة تنمي المهارات لدى المشاركات.
يحتوي البرنامج على عدة مجموعات منها:
• برنامج فنون الأطفال والذي يستهدف الفئة العمرية من 7 – 13 سنة وانقسم إلى مجموعتين.
• برنامج الرائدات للفتيات من الفئة العمرية 14-19 سنة وينقسم إلى مجموعتين.
كما أضافت السيدة هدى اليافعي أن البرنامج العام لمهرجان الربيع 2020 والذي ينتهي في بداية عام 2020 لمركز إبداع الفتاة، يهدف إلى خلق بيئة تساعد في تنمية الخيال والأفكار الإبداعية والمنافسة والتحدي وتنمية المهارات والقيم التربوية للفتيات.
وانطلق مهرجان الربيع ببرامجه المكثفة التي تراعي احتياجات الفتيات خلال إجازة الربيع من خلال عدة ورش، منها ورشة مهارات الرسم بالرصاص وبرنامج رسم العيون تحت شعار «تخطيط»، حيث يستهدف البرنامج الفتيات من الفئة العمرية 14 إلى 18 سنة وانقسمت إلى مجموعتين.
كما كان هناك برنامج مرح مع النسيج والذي لقي إقبالاً منقطع النظير من الفتيات لتعلّم مهن أخرى منها فن النسيج الذي يهدف إلى زيادة وعي ومعرفة المشاركات بحرفة السدو، وتشجيعهن للتعرف على تراث وطننا الحبيب الذي يتسم بالعراقة وتعزيز مفهوم الأشغال اليدوية كعمل فني رفيع، من خلال تعريفهن على أنواع الغرز ودلالتها ومعاني رموزها.
كما اشتمل المهرجان على عدة رحلات ترفيهية لعدد من المواقع في دولة قطر.