الحفاظ على الموروث الثقافي

ايمانا منها بأهمية الحفاظ على الموروث الثقافي خلال الشهر الفضيل اقام مركز الدانة للفتيات عن بعد عدة ورش بعنوان ( مسيان قطر) قدمتها المدربة المعتمدة امينة البدر، وقد استهدفت الورشة الفتيات المنتسبات للمركز
حيث ناقشت الورش العديد من المحاور شملت كيفية الاستعداد للشهر الفضيل -العادات والتقاليد في بيوتنا القطرية – الألعاب الشعبية للأطفال في رمضان –ليلة القرنقعوه – تجهيزات ليله العيد – وعقب كل ورشة تكون هناك مسابقة للفتيات.
حيث أكدت من خلال الورش قائلة بأن معظم الاسر القطرية تستعد للشهر الفضيل منذ بداية منتصف شعبان بالايمانيات الروحانية والاستعداد له، من حيث العادات والتقاليد القطرية الاصيلة الموروثة من الآباء والاجداد منوهة في ذلك بان الدوحة لها طابع خاص من حيث العادات والتقاليد.
واستعرضت من خلال الورشة بعض جوانب الاستعداد للشهر الفضيل حيث تشهد المنازل تجهيز أماكن تلاوة القران الكريم وتنظيف وتجهيز الحاملات الخاصة بالمصاحف لختم القران الكريم كما تقوم بعض الاسر بشراء احتياجاتها من سلع ومواد تموينية من تمر وهيل وطحين وزعفران وغيره.
وقالت: تحرص النساء على تجهيز خبز الرقاق والهريس موضحة في ذلك بانها من الوجبات الأساسية في كل بيت قطري بالإضافة إلى تجهيز بعض الحلويات، وقالت البدر: معظم هذه المأكولات لا تحفظ بالثلاجة كما يتم أيضا تجهيز فوانيس رمضان والتي تستخدم داخل البيوت بغرض الإضاءة، ويقوم الأطفال بلعب بعض الألعاب الشعبية كلعبة التيلة والقطة والحبل.
وقالت: تقضي الأسر أجواء روحانية والكل حريص على ذلك، ونادت الأسر بان ان تشجع الأطفال على الصيام والتعود عليه ولو مرة في الأسبوع، وان لا نقضي كل وقتنا في متابعة المسلسلات والبرامج التليفزيونية؛ فشهر رمضان شهر قصير وضيف عجول وسريع يجب ان نغتنم هذا الشهر بالتقرب إلى الله سبحانه وتعالى والاكثار من فعل الطاعات .

الملتقى القطري للمؤلفين يناقش كتاب ” أبي..أمي ..هذا أنا”

ضمن فعالية جلسة “كاتب وكتاب”، استضاف الملتقى القطري للمؤلفين الدكتور عيسى صالح الحر لمناقشة كتابه” أمي، أبي ..هذا أنا” وأدار الجلسة عن بعد ، الكاتب والإعلامي صالح غريب ، الذي استهلها بالإشارة إلى أهمية موضوع  الكتاب وبعده التربوي.
في البداية تحدث الدكتور عيسى الحر عن محاور الكتاب الأساسية التي يهدف منها إلى صياغة مرجع تربوي لسلوكيات وأفكار ومشاعر الطفل، بأسلوب بسيط، يخاطب الآباء والأمهات بمفرداتهم، لاستيعاب طفلهما، والتسلسل الزمني لعمره.
مشيرا إلى أن العنوان، يعكس حاجة الطفل لتأكيد وجوده في كل مرحلة من مراحل تطوره، وحاجة الآباء لاستيعاب هذه التطورات والتحولات في الطرح واللغة والمشاعر والاحاسيس، وتحقيق تواصل إيجابي مع هذه التحولات.
وقال عيسى الحر إن الوعي بهذه المسائل يجنب الأهل كثيرا من المشاكل من خلال التعرف عليها وعلى حاجات الطفل.
وفي استعراضه لمحتويات الكتاب، قال المؤلف إنه خصص الفصل الأول للبيئة وتكوين الطفل، والثاني لمراحل نمو الطفل، منوها إلى أن البيئة من من أهم العناصر المؤثرة في تكوين الطفل ونشأته، وان هذا الأخير يتغير بتغير البيئة ويستجيب لهذه التغيرات بفطرته، لذلك يحتاج الوالدان لصناعة البيئة المناسبة لنمو الطفل قبل و بعد ولادته، واستيعاب مراحل نموه وعوالمه ولغة جسده ونشاطه الانفعالي والاجتماعي. ممهدا لذلك بنقاط
عامة واجب معرفتها، فهو تكوين كامل المشاعر والأحاسيس والأفكار والسلوك، وفي كل مرحلة يستخدم لغة خاصة منها، البكاء ولغة الجسد ونبرة الصوت والتخيلات.
وانتقل الضيف بعد ذلك للحديث عن أهمية التقسيم الزمني ومفهوم المراحل العمرية، وضرورة معرفة صفات الطفل ومشاعره وسلوكيات، مشيرا إلى ضرورة التعرف على هذه المراحل، وفهم لغتها وسلوكياتها وهي مراحل: المهد والرضاعة، إعادة الحسابات، الرفض المزعج، اكتشاف العواطف، ثورة العواطف، المقلد الاعمى، التمركز حول الذات، المتأمل، المغامر، والاستقلالي.
وقال الحر إن هذه المعرفة تجنب الوالدين والطفل ما وصفه ب” ترحيل المراحل والسلوكيات ” الذي ينتج عن عدم الفهم لتلك المراحل ومقتضياتها، مؤكدا أن الطفل بتساؤلاته الملحة، لا يطلب إجابات معقدة وتفسيرا علميا أو عقائديا، بل يطلب   إجابات بسيطة، تسد حاجته من علامات الاستفهام، وتقرب الطفل من والديه، ويجعل منهما مرجعا له. وإلا اضطر للبحث عنها في أماكن أخرى وعند أناس آخرين وعندها يصعب تعديل المعلومة أو تصحيحها، فالبناء أسهل من الهدم والبناء مرة أخرى.
واختتم الدكتور عيسى الحر الجلسة بالإشارة إلى أن فترة الحجر المنزلي، تمثل فرصة للجميع للتعرف على أبنائهم واحتياجاتهم وطباعهم وترميم الخلل وتصحيح السلوك، وليستشعروا محبة وإعزاز أهلهم لهم.
ويواصل الملتقى القطري للمؤلفين أنشطته الثقافية باعتباره هيئة ثقافية تتبع لوزارة الثقافة والرياضة تعنى بالاهتمام بالمؤلفين، ويهدف الملتقى إلى الاهتمام بالمؤلفين وبخاصة في الارتقاء بالمستوى الثقافي للمؤلفين وفق قرار وزير الثقافة والرياضة رقم (91) لسنة 2018 بتأسيس الملتقى القطري للمؤلفين واعتماد عقد تأسيسه ونظامه الأساسي.

الملتقى القطري للمؤلفين يناقش رواية “القرصان”

عقد الملتقى القطري للمؤلفين جلسة جديدة من جلسات “أقرأني فإني هذا الكتاب” التي تسعى إلى نشر ثقافة النقد بين الكتّاب والأدباء، وتمكن القارئ من وضع خطة استراتيجية لاختيار الكتب وقراءتها، على ضوء آليات نقدية واضحة تمكّنه من التمييز بين النصوص، وتحديد جماليتها الفنية والسردية، وتم خلال تلك الجلسة استضافة د. اليامين بن تومي ليقدم محاضرة بعنوان “من التاريخ إلى التتريخ.. قراء في رواية القرصان” وذلك عبر قناة الملتقى على اليوتيوب، ومن خلال الفعاليات التي يقيمها الملتقى عن بعد خلال الفترة الحالية.
وفي هذا الإطار ناقش د. اليامين بن تومي خلال  هذه الجلسة التي أدارها د.عبد الحق بلعابد أستاذ قضايا الأدب و مناهج الدراسات النقدية بجامعة قطر  ما رآه من جماليات عديدة في رواية “القرصان” للروائي القطري عبد العزيز آل محمود، موضحاً أنه اختار عنوانا ذا دلالات خاصة، أراد من خلاله أن يقف عند تتريخ السرد وتسريد التاريخ في رواية  قطرية مهمة  بغرض المرور عبر ثناياها مع تقديم تشريح للطريقة التشويقية المتبعة في نسج خيوط الرواية، ويصف المحاضر النص القطري “القرصان” في طريقه لتشريحه وتبيان شفراته بكونه متفردا في كتابته التاريخية حيث يحتاج إلى نوع من القراء الذين يمتلكون المقدرة على فك شفرات النص والابحار في عالمه، مؤكداً على أن الرواية التي يشعر كاتبها بأنها تتبنى بروتوكولا واضحا فعليه أن يعلن موتها، وبالتالي فإن الرواية تجدد ذاتها انطلاقا من اعادة اكتشاف السردية الخاصة بها، مؤكداً أن كلما دخلت الرواية إلى النموذج كلما وقعت في مازق، ذلك أن الرواية فن غير مكتمل ولذلك نحد بصدد البحث عن الغير مكتمل أو المنسي داخل الرواية، ومن هنا يسعى المتلقي لمعرفة ما الذي يحاول ان يقوله هذا الجنس الروائي لتجاوز عوائقه التاريخية، وفي هذا السياق أشار إلى أن ثمة مفهوم جديد للرواية قد يأتي انطلاقا من اكتشاف الذات وهو ما تمت مخاطبتنا من خلاله في رواية آل محمود ، وأضاف: “القرصان” لا تحكي التاريخ كما هو لكنها تترخ التاريخ، اي تعيد كتابة التاريخ بحيث لا يصبح التاريخ هو المتعالي ولكنه أداة لإرسال المعنى، خاصة ان نظريات التاريخ المختلفة التي جاء بها فلاسفة الغرب كانت جميعها تؤكد أن غير الاوربي لا يمكن ان يكون نموذجا داخل هذا التاريخ، فيما تجاوز المؤلف بنا خلال تلك الرواية محل النقاش ليقول ان العربي بإمكانه التحدث من داخل التاريخ بمنطق السيد، منوهاً إلى أن التاريخ السردي الذي ترصده الرواية يتجاوز كل التاريخيات الرسمية التي فشلت في توثيق مستقل، بمعنى ان التاريخ السردي يعيد مرة أخرة وظيفة الكلام ووظيفة الكتابة للإنسان العربي فيتجاوز تلك الارشيفيات ذات الصور النمطية الثابتة عن الانسان العربي، بعد أن حصر الاستعمار الجغرافيا لصالحه وظل محتفظاً بها لذلك فإن تلك الرواية تساهم في إعادة خلخلة النظرية الروائية برمتها واعادة تطبيب الاطروحة الروائية بحذافيرها، من حيث كونها نص جامع، جمع اليه الكثير من الهويات السردية بداخله، ولذلك أراد د. اليامين خلال محاضرته الوقوف عند نقاط مهمة تمثلت في اعادة فهم الجنس الروائي وصور التسريد المضاعف التي تتطلبه أحياناً الرواية، وذلك من أجل إعادة بناء لمتخيل تاريخي يصور مجتمعات المقاومة مع التركيز على نقطة أخرى وهي كيفية بناء الوعي.
يشار إلى أن مبادرة «اقرأني فإني هذا الكتاب” للملتقى القطري للمؤلفين، تهدف إلى تعزيز ثقافة القراءة والنقد في ظل الحجر المنزلي، فلا نكتفي بقراءة النصوص الأدبية، ولكن معرفة كيفية تغيير عاداتنا في قراءتها ونقدها، ولهذا سوف تستمر سلسلة الجلسات خلال الأشهر القادمة ويشارك فيها نقاد متخصصون من الوطن العربي وخارجه، لتحليل نصوص أدبية وسردية قطرية خاصة، وعربية عامة، لمعرفة كيف يتلقى الناقد العربي، ويحلل ما ينتجه المؤلف القطري من نصوص إبداعية.
ويواصل الملتقى القطري للمؤلفين أنشطته الثقافية باعتباره هيئة ثقافية تتبع لوزارة الثقافة والرياضة تعنى بالاهتمام بالمؤلفين، ويهدف الملتقى إلى الاهتمام بالمؤلفين وبخاصة في الارتقاء بالمستوى الثقافي للمؤلفين وفق قرار وزير الثقافة والرياضة رقم (91) لسنة 2018 بتأسيس الملتقى القطري للمؤلفين واعتماد عقد تأسيسه ونظامه الأساسي.

42 مشاركاً في منافسات الدرّاجات النارية «أونلاين»

تنطلق يوم الأحد المقبل الجولة الثانية من بطولة قطر للسباقات الإلكترونية «أونلاين» والتي ينظمها الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية، حيث ستقام هذه الجولة لفئة الدراجات النارية بعد نجاح الجولة الأولى لفئة السيارات والتي شهدت مشاركة كبيرة ومنافسات قوية. وتشهد فئة الدراجات النارية التي تقام في منافسات «موتو جي بي 2019» باستخدام البلايستيشن مشاركة 42 متسابقًا سيتم تقسيمهم إلى 3 مجموعات ويحصل الفائزون بالمراكز الخمسة الأولى على جوائز مالية كبيرة بواقع 15 ألف ريال للفائز بالمركز الأول و13 ألف ريال للمركز الثاني و10 آلاف ريال للمركز الثالث و6 آلاف ريال للمركز الرابع و5 آلاف ريال للمركز الخامس.

راشد الرحيمي: النادي العلمي يوفّر المعدات الطبية الوقائية لمؤسسة حمد

أكد المهندس راشد حسين الرحيمي المدير التنفيذي للنادي العلمي القطري، أنه منذ بداية انتشار جائحة «كورونا»، قام النادي بمتابعة جميع الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها جميع الدول، وأولها الصين، ومن ثم الاستفادة من خبرات الدول الأخرى في مواجهة فيروس «كورونا»، وتطبيق تلك الإجراءات في دولة قطر، وتغيير البرامج الداخلية للنادي، لتصبح على منصّات التواصل الاجتماعي.
ونوه الرحيمي خلال مداخلة مع برنامج «المسافة الاجتماعية» أمس، بأن النادي قام منذ البداية بالبحث عن أكثر المعدات والأدوات الطبية التي شهدت نقصاً حاداً في الدول، ومن ثم تم التواصل مع أطباء مؤسسة حمد الطبية، لإبلاغهم بقدرة المصنع الداخلي المصغر للنادي العلمي، على تصميم وتصنيع المعدات الطبية الوقائية، لاستخدامها من قبل الطاقم الطبي في مؤسسة حمد. وأفاد بأن النادي نجح مع بداية خط الإنتاج في تصنيع قرابة 500-800 قطعة من المعدات الطبية الوقائية وغيرها، لتتم بعدها مضاعفة خط الإنتاج، نتيجة حاجة مؤسسة حمد الطبية لتلك الأدوات، ونجح النادي في الحصول على الدعم من وزارة الثقافة والرياضة، ليصل الإنتاج بين 1000 إلى 2000 تم توزيعها على جميع مستشفيات الدولة، لافتاً إلى قيام النادي بشراء أجهزة حديثة، لتساهم في تحديث خط الإنتاج وزيادته، لإتاحة تصدير تلك المعدات والأدوات الطبية.

المراكز الشبابية تستعد لإحياء ليلة القرنقعوه

تستعد المراكز الشبابية لإطلاق حقبة من البرامج والأنشطة والفعاليات الرمضانية، منها تم تخصيصها للاحتفال بليلة القرنقعوه، حيث اتجهت المراكز الشبابية الى إقامة فعالياتها الاحتفالية بليلة القرنقعوه هذا العام عن بعد، وعبر منصاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، سعيا منها للمحافظة على هذا التراث الأصيل، والذي اعتاد اهل قطر على احيائه كل عام في ليلة المنتصف من شهر رمضان، حيث ان الأبناء في هذه الليلة يستعدون الى ارتداء الزي التقليدي، والبنات الملابس زاهية الألوان والتي تعبر عن التراث القطري ويطلقون بعض الأغان الشعبية التي يرددونها باستمرار منذ خروجهم من منازلهم وحتى عودتهم اليها محملين بأكياس القرنعوه المحملة بحلوى ومكسرات هذه المناسبة.
كما عن جهات ومؤسسات الدولة كانت تحرص على المشاركة في ليلية القرنقعوه عبر اطلاقها فعاليات متنوعة اما في سوق وتاقف او كتارا، اذ ان بلادنا الغالية قطر اعتادت على الفرح والمشاركة بليلة القرنقعوه.
اما الآن ومع الأوضاع الراهنة والإجراءات الاحترازية للدولة، فاختلف الوضع، حيث انه لا تزاور بين الاهل والأصدقاء، ولا إقامة الفعاليات في مختلف انحاء البلاد، ويكتفى بإحياء ليلة القرنقعوه عن بعد، وجاء دور المراكز الشبابية هذا العام للحفاظ على هذا الموروث الشعبي فاطلقت عدة فعاليات ومشاركات بهذه الليلة التي يترقبها الجميع هذا العام.

نواف المضاحكة: فعاليات متنوعة طوال رمضان
قال نواف المضحكة مدير مركز شباب الظعاين: من الأنشطة التي سيتم تنفيذها وطرحها الفترة المقبلة تتضمن ورش تفاعلية التكنولوجيا ومهن المستقبل، وبرنامج مهارات حياتية لتحدي إدارة الوقت للشباب، ومسابقة بحثية تراثية نتناول فيها كيف تعامل الإسلام مع الأوبئة، ومسابقة رياضية تفاعلية بالبيت، وورشة تفاعلية لتعلم اللغة الإنجليزية لطلاب المرحلة الثانوية writing paraphrase، وورشة كن مستعد وذلك لتأهيل الشباب للتعامل أون لاين، ومسابقة التلاوة “القرآن الكريم” الرمضانية.
وأوضح المضاحكة إن مركز شباب الظعاين حريص على سلامة منتسبيه، واتجه الى إقامة فعالياته عن بعد وفق الإجراءات الاحترازية للدولة، للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، اذ ان المركز يقيم فعاليات متنوعة طوال الشهر الفضيل.
وأوضح كما يقيم ملتقى فتيات الظعاين العديد من الورش المختلفة والمسابقات، والفيديوهات التوعوية على الاون لاين، كما ان الملتقى قدم النصائح الغذائية التي يجب اتباعها بطريقة صحيحة، واقام أيضا مسابقة حول ممارسة التمارين الرياضية التي تعد من أهم الأشياء المفيدة للجسم، والعديد من الفعاليات المختلفة الأخرى.

ريم الخاطر: مسابقة لأجمل فيديو بفتيات الوكرة
 قالت ريم الخاطر: نظم مركز فتيات الوكره التابع لوزارة الثقافة والرياضة مسابقة اجمل فيديو للاحتفال بليلة القرنقعوه، ويأتي الهدف من هذه المسابقة لمشاركة منتسبات المركز فرحتهم بالاحتفال بليلة القرنقعوه وفق الضوابط الاحترازية، وسط الأجواء التراثية يوم الخميس الموافق 7 مايو 2020، حيث تستعد المنتسبات للمشاركة بمسابقة القرنقعوه من خلال ارسال الفيديوهات على حساب المركز وسيتم اختيار 3 فيديوهات فائزة في المسابقة.
وأوضحت الخاطر ان مركز فتيات الوكرة حرص على الاحتفال بليلة القرنقعوه هذا العام بشكل مختلف تماما، وذلك عبر منصاته على مواقع التواصل الاجتماعي، حرصا من المركز على احياء هذه الليلة الشعبية التي كانت البلاد في السنوات الماضية تقيم لها احتفالا بهيجها يشارك فيه الجميع بمختلف انحاء الدولة، اما الان وفي ظل الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد، وحرصا من المركز على الاخذ بالإجراءات الاحترازية للدولة، سيقيم احتفاليته بليلة القرنقعوه عن بعد.
 مسابقة خاصة بـ”شباب العزيزية”
أما مركز شباب العزيزية فقد عمل على اطلاق ثلاث مسابقات رمضانية، وهي مسابقة خاصة بالقرنقعوه ومسابقة أجمل فيديو والمسابقة اليومية والتي تتضمن سؤال يتم طرحه على حسابات المركز في التواصل الاجتماعي بشكل يومي على ان يتم اختيار فائز من المشاركين وإعلان اسمه وتجميع هذه الأسماء لاستلام جوائزهم في نهاية شهر رمضان، ويهدف المركز من وراء هذه المسابقة الى تنمية معارف وثقافة المنتسبين البنين والبنات كونها تدفعهم للبحث عن الإجابة الصحيحة للسؤال بشكل يومي، وبهذا يكون قد تم استثمار أوقات الشباب في أشياء مفيدة خلال الشهر الفضيل.
كما تعد مسابقة أجمل فيديو واحده من المسابقات التي تساعد في تنمية مواهب المشاركين واكتشاف المبدعين من بينهم، حيث أنها تمنح الفرصة للمشارك او المشاركة لتصميم فيديو بفكرة مبتكرة والمشاركة به في المسابقة.
اما مسابقة القرنقعوه فهي مرتبطة بمناسبة تراثية محببة الى أهل قطر جميعاً وهي مناسبة الاحتفال بالقرنقعوه في منتصف الشهر الكريم، ونظراً للظروف التي تمر بها البلاد حالياً في ظل جائحة كورونا فقد ارتأى المركز أن يحتفل مع المنتسبين بالقرنقعوه بطريقة مختلفة هذا العام فتم تنظيم تلك المسابقة.
وقد تم إطلاق المسابقات الثلاث على حسابات المركز في التواصل الاجتماعي ويتم كذلك استقبال الإجابات والمشاركات بنفس الطريقة تطبيقاً للإجراءات والتدابير الاحترازية.

«كاراتيه الوكرة» في وصافة البطولة الدولية عن بُعد

فاز فريق الكاراتيه بنادي الوكرة بوصافة البطولة الدولية للكاراتيه «عن بُعد» للاعبين واللاعبات فوق 16 عاماً، التي نظمها الاتحاد الجورجي، بإشراف الاتحاد الدولي للعبة، تحت شعار «خليك بالبيت». وسط مشاركة كبيرة وصلت إلى 19 دولة دفعة واحدة، هي الولايات المتحدة الأميركية، وإيطاليا، والأردن، وترينداد وتوباجو، وبريطانيا، وأوكرانيا، وإيران، والعراق، ومصر، وكندا، واليابان، وفلسطين، والسعودية، وبروتريكو، والإمارات، وفرنسا، وكازاخستان، بجانب قطر، وجورجيا.
وجاء الفريق الوكراوي خلف المنتخب الإيراني الذي توّج بالمركز الأول، في حين حل المنتخب الأميركي في المركز الثالث، ومثّل الفريق الوكراوي في هذه البطولة منى الخرافي، صاحبة الفضية القطرية في البطولة، وجوزيف القطامي، وآدم القطامي، والمدير الفني للفريق أحمد فوزي صادق.
واعتمد نظام البطولة على تصوير كل لاعب حركات «الكاتا» من داخل المنزل، وإرسالها إلى اللجنة المنظمة للبطولة، والتي تضم عدداً من الحكام الدوليين، من أجل تقييم اللاعبين، ووضع الدرجات قبل اعتماد النتائج وإعلانها على موقع الاتحاد الدولي.
من جهته، أبدى أحمد فوزي، مدرب الفريق، سعادته بالإنجاز، مؤكداً أن الكاراتيه في نادي الوكرة يحظى بدعم كبير من الإدارة.
وأضاف فوزي: «حقيقةً لاعبو الفريق تحدّوا أنفسهم، والتزموا بالتدريبات المنزلية، ورفعوا من وتيرة التحضيرات، ليعكسوا صورة مشرّفة في البطولة العالمية».

«شباب العزيزية» يطلق ثلاث مسابقات رمضانية

أطلق مركز شباب العزيزية ثلاث مسابقات رمضانية وهي مسابقة خاصة بالقرنقعوة ومسابقة أجمل فيديو والمسابقة اليومية والتي تتضمن سؤالاً يتم طرحه على حسابات المركز في التواصل الاجتماعي بشكل يومي، على أن يتم اختيار فائز من المشاركين وإعلان اسمه وتجميع هذه الأسماء لاستلام جوائزهم في نهاية شهر رمضان، ويهدف المركز من وراء هذه المسابقة إلى تنمية معارف وثقافة المنتسبين البنين والبنات كونها تدفعهم للبحث عن الإجابة الصحيحة للسؤال بشكل يومي، وبهذا يكون قد تم استثمار أوقات الشباب في أشياء مفيدة خلال الشهر الفضيل. كما تعد مسابقة أجمل فيديو واحدة من المسابقات التي تساعد في تنمية مواهب المشاركين واكتشاف المبدعين من بينهم، حيث إنها تمنح الفرصة للمشارك أو المشاركة لتصميم فيديو بفكرة مبتكرة والمشاركة به في المسابقة. أما مسابقة القرنقعوة فهي مرتبطة بمناسبة تراثية محببة إلى أهل قطر جميعاً وهي الاحتفال بانتصاف الشهر الكريم، ونظراً للظروف التي تمر بها البلاد حالياً في ظل جائحة كورونا فقد ارتأى المركز أن يحتفل مع المنتسبين بطريقة مختلفة هذا العام فتم تنظيم تلك المسابقة، حيث إطلاق المسابقات الثلاث على حسابات المركز في التواصل الاجتماعي ويتم كذلك استقبال الإجابات والمشاركات بنفس الطريقة تطبيقاً للإجراءات والتدابير الاحترازية.

تطلق وزارة الثقافة والرياضة مبادرة “الاحتفال بلبية القرنقعوه” بالتعاون مع الأندية الرياضية ومركز شؤون المسرح

تستعد وزارة الثقافة والرياضة للاحتفال بالليلة القرنقعوه في أجواء تراثية قطرية متميزة، ستمزج بين إحياء الموروث الشعبي والبهجة والمرح، وذلك من خلال تسيير حافلات ستتحرك من اجل أطفال قطر لتوزيع أكياس القرنقعوه المغلفة والمعقمة على الأطفال وهم في بيوتهم، وسط الإجراءات الاحترازية التي تحرص الوزارة على اتباعها في ظل تفشي فيروس كورونا، حيث ستتبع تلك الرحلات ارشادات السلامة العامة التي تقضي بعدم احداث تجمعات مع محاولة تصدير الجو الاحتفالي عبر تزويد الحافلات بمكبرات صوت تصدح بأغنية القرنقعوة متمنين السلامة والصحة والبهجة للجميع، بهدف إرساء التواصل وبث روح المودة والألفة والمحبة في المجتمع، وتشجيع الأطفال على معرفة عادات مجتمعهم. وتأتي مبادرة ليلة القرنقعوه في إطار حرص الوزارة على الاستمرار بإحياء الموروث الشعبي، وضمن حملتها التي تسعى لتحقيق المسايرة المجتمعية في ظل ازمة كورونا، علماً بأن الاحتفال سيقام بالتعاون مع مجموعة من الأندية الرياضية وبعض الجهات التابعة لوزارة الثقافة مع الالتزام التام بتطبيق الإجراءات الوقائية، وسيقوم بالمهمة متطوعون مدربون على الإجراءات الاحترازية.
وبدوره أوضح السيد عيسى الحرمي مدير الشؤون الرياضية في وزارة الثقافة والرياضة أن الاحتفالية مبادرة رمزية تهدف لإشاعة الفرح في نفوس الأطفال وإحياء الموروث الشعبي في ظل الوضع الراهن لجائحة كورونا، حيث تشارك  10 أندية رياضية وهي (نادي الريان الرياضي، نادي السد الرياضي، نادي قطر الرياضي، نادي الخور الرياضي، نادي الشمال الرياضي، نادي العربي الرياضي، نادي الغرافة والرياضي، نادي أم صلال الرياضي، النادي الأهلي الرياضي، نادي الوكرة الرياضي) فستجوب البلاد حافلات عليها شعار الوزارة والنادي، ومزودة بمكبرات صوت لتذيع أغاني القرنقعوه، ومن الصعب أن تقوم الباصات بتغطية كافة مناطق الدولة ولكن سيحظى مجموعة كبيرة من الأطفال بهدايا القرنقعوه. وذلك في إطار الحرص على المشاركة المجتمعية خلال هذه المناسبة والحرص على عدم توقفها خلال الظرف الاستثنائي الراهن، بإحيائها مع الالتزام التام بكافة الاجراءات الاحترازية التي تضمن سلامة الجميع، منوهاً إلى أنه قد تم عمل فيديوهات سيتم بثها على منصات التواصل الاجتماعي لتوضيح إجراءات السلامة المتبعة عند تجهيز الحافلات حتى يطمئن الجميع للتعامل معها ونضمن عدم الخروج للاحتفال، حيث تيح الوزارة بمشاركة الأندية الرياضية للناس أن يحتفلوا في أماكنهم من خلال الحافلات التي حظيت بإعداد خطط مسبقة لتسييرها من أجل ضمان وصولها لكافة المناطق. وأوضح مدير الشؤون الرياضية أن الاحتفال غرضه الحفاظ على تراثنا الأصيل والذي تتناقله الأجيال، ويمثل فرحة كبيرة للكبار والصغار من جميع الاعمار، وبوجه خاص الأطفال الذين كانوا يحرصون في كل عام على التحرك في مجموعات لينشدوا اهازيج القرنقعوه الى جانب الأغان شعبية تتعلق بهذه الليلة التراثية، وأضاف: على ذلك رأت الوزارة إقامة تلك الفعاليات على هذا النحو لتعويض الأطفال في ظل أزمة كورونا وتجنب التجمعات.
هذا وتهدف المبادرة التي تقدمها وزارة الثقافة والرياضة من الاحتفال بليلة القرنقعوه الى المحافظة على هذه العادة الاجتماعية، وأن يتم إحياء موروثنا الشعبي ونتشارك المناسبات الاجتماعية معاً في ليلة القرنقعوه، كما تهدف الى غرس البهجة في قلوب الاطفال مع التأكيد على الالتزام بالإجراءات الصحية اثناء احياء هذه المناسبة الاجتماعية.
من جانبه أوضح الفنان صلاح الملا أن مركز شؤون المسرح يستعد للقيام بدوره خلال تلك المبادرة، حيث تأتي احتفالية المركز المنتظرة بالقرنقعوه ضمن سلسلة من الاحتفاليات التي تحرص كافة المؤسسات التابعة لوزارة الثقافة والرياضة على تقديمها، منوهاً إلى أن الحافلة التي سيطلقها مركز شؤون المسرح ليلة القونقعوه ستبدأ رحلتها عقب الإفطار قاصدة عدة أحياء من الدوحة بغرض ادخال الفرحة إلى قلوب الأطفال، وسيتناوب على توزيع أكياس القرنقعوه بشكل فردي عدداً من الفنانين الذين يحبهم الأطفال منهم هدية سعيد ومحمد أنور وأحمد عفيف وراشد سعد بمصاحبته، وفي هذا السياق أعرب الملا عن سعادته للمشاركة في هذا الحدث الذي سيمكنه من رؤية السعادة في عيون الأطفال والمساهمة في غرس الفرح والبهجة في قلوبهم عبر تقاليد تتحلى بنكهة الماضي الجميل وتتشبع بمضمون تراثي يحمل رسالة إيجابية هادفة، مفادها توثيق قوة العلاقات الاجتماعية بين الكبار والصغار، وأوضح مدير مركز شؤون المسرح أن الاحتفالية ستكون عبارة عن توزيع الهدايا وأكياس المكسرات والحلوى على الأطفال، في أجواء مفعمة بالسرور والألفة، إلا أن ذلك سيتم دون إحداث أية تجمعات وبطريقة منظمة ووسط إجراءات آمنة في ظل الحرص على السلامة العامة الذي توليها كافة القطاعات من أجل عدم انتشار الفيروس في المجتمع، كما سيتم استعراض الدمى من خلال شباك الحافلة، والتقاء الأطفال بفنانيهم المحبوبين بشكل سريع، وأكد على أن الوزارة تسعى من خلال إقامة هذه المناسبة الاجتماعية المميزة التي ينتظرها الأطفال والكبار في شهر رمضان الفضيل إلى إحياء الموروث الشعبي والتراث القطري الأصيل وتعريف الأطفال بعادات المجتمع وتقاليده.

الملتقى القطري للمؤلفين يناقش كيفية التغلب على القلق

أقام الملتقى القطري للمؤلفين جلسة علمية عن بعد حول موضوع “العلاج المعرفي السلوكي في حالات اضطراب القلق ” والذي تتضمن عدة جلسات يقدمها الدكتور خالد أحمد عبدالجبار استشاري الطب النفسي واختصاصي العلاج المعرفي السلوكي .

وتستهدف هذه الجلسات التي تبث مباشرة عبر برنامج تيمز الأطباء والأطباء النفسيين والاخصائيين النفسيين والاخصائيين الاجتماعيين ومقدمي الدعم والارشاد النفسي والأسري والمهتمين بفهم الاضطرابات النفسية بهدف تقديم الدعم النفسي للمتخصصين وللمتابعين للتخلص من أثار القلق ومواجهة التحديات بثبات وعزيمة وقدرة أكبر على التكيف.

وتناول الدكتور خالد عبدالجبار في أولى هذه الجلسات موضوع ” اضطراب القلق المعمم وأزمة كورونا المستجد “.مشيرا إلى أن معايير تشخيصه بعيدة  عن القلق العادي ،و تتمثل في  وجود عدد من الإضرابات مجتمعة منها : وجود قلق وهم زائدين يحدثان أغلب الوقت لمدة ستة أشهر على الأقل حول عدد من الأحداث أو الأنشطة مثل الأداء في العمل أو المدرسة وأن الشخص يجد صعوبة في السيطرة على الهم وصعوبة في التركيز أو فراغ العقل مع اضطراب النوم، وانخفاض في الأداء الاجتماعي  أو المهني ، ووجود توتر عضلي ، لافتا إلى أن القلق أو الهم هو أفكار وسواسية توجسية متكررة ، وترتبط بالمستقبل وتتوقع أسوأ النتائج المرتبطة بالمستقبل ، عدم تحمل الانتظار  ودائم الشك .

وأضاف أن  هناك هم يتعلق بالحياة اليومية ويتوقع الانسان أنه لن يستطيع تحمله ، وهم آخر يتعلق بالهم نفسه سواء كان إيجابيا ويكون دافعا له للتغير أو كان سلبيا مثل أن يعتقد أنه سيؤذيه ، موضحا أن الهم يحدث في العقل والضغط النفسي يحدث في الجسد ،وأن القلق مشاعر بينما اضطراب القلق المعمم يحدث في العقل والمشاعر والجسد معا .

وأوضح أن القلق ينقسم إلى أربعة أقسام قلق استباقي، وقلق ظرفي، والقلق العائم الحر، وقلق ما بعد حدوث موقف .

وتناول عبدالجبار في حديثه الفرق بين القلق العادي واضطراب القلق المعمم وأنواع القلق وأنواع الهم والمحتوى المعرفي لأنواع القلق المعمم .، لافتا إلى أن تقييم القلق يرتبط بعدة معايير وهي المدة ، والشدة وكيف تأثرت وكيف تأقلمت والاعراض المصاحبة والمضاعفات الوظيفية .

  كما تحدث عن سلوكيات القلق والاضطرابات التي تصاحبه سواء تلك السلوكيات التي تحقق الأمان مثل المبالغة في الاعتناء بأفراد الأسرة وعنايتهم وكثرة الاتصال بهم ، أو سلوكيات لانقاص الهم مثل المبالغة في التحضيرات وتجنب المهام والمبالغة في التخطيط ، في حين تكون هناك سلوكيات سلبية مثل صعوبة الجلوس والتململ وعدم الارتياح  .

وقدم الدكتور خالد عبدالجبار عدة نصائح للوقاية والعلاج من القلق والهم منها وجود منفذ صحي لتفريغ المشاعر السلبية، والشعور بالسيطرة والنظرة المتفائلة ووجود الدعم الاجتماعي فضلا عن الكتابة والتسجيل للهموم التي تعترض حياة الانسان، والتدوين العلاجي أو الإفصاح لمن يثق فيه، أو الاتصال بمعالج.

 وأضاف أن من أساليب التأقلم توقف متابعة الاخبار التي تسبب الهم والقلق، وممارسة الرياضة، وعدم لوم الذات على الأشياء التي لا تستطيع إنجازها، والابتعاد عن التدخين وكل المحرمات، وممارسة جلسات استرخاء.

ويواصل الملتقى القطري للمؤلفين أنشطته الثقافية باعتباره هيئة ثقافية تتبع لوزارة الثقافة والرياضة تعنى بالاهتمام بالمؤلفين، ويهدف الملتقى إلى الاهتمام بالمؤلفين وبخاصة في الارتقاء بالمستوى الثقافي للمؤلفين وفق قرار وزير الثقافة والرياضة رقم (91) لسنة 2018 بتأسيس الملتقى القطري للمؤلفين واعتماد عقد تأسيسه ونظامه الأساسي.