أعلنت وزارة الثقافة عن تنظيم “الأسبوع الثقافي لجمهورية أوزبكستان” خلال الفترة من 22 حتى 24 فبراير الجاري، بمقر درب الساعي في أم صلال، ويأتي ذلك في إطار التعاون الثقافي الثنائي الشامل بين دولة قطر وجمهورية أوزبكستان.

ويهدف الأسبوع الثقافي الأوزبكي إلى تسليط الضوء على التنوع الغني للفنون الكلاسيكية والشعبية الأوزبكية، بجانب مدارس الأداء المميزة، والتقاليد والعادات التي تختص بها الثقافة الأوزبكية، حيث ستعرض الفعاليات أمثلة فريدة من التراث الثقافي غير المادي، بما في ذلك فن المقام والبخشتشيليك، وكلاهما مدرج في قائمة “اليونسكو” الدولية للثقافة والفنون الوطنية في أوزبكستان، بالإضافة إلى تقديم احتفالات تمثل التقاليد الوطنية الأوزبكية، والألعاب الشعبية والعرضة القطرية.

وسيقام على هامش الفعالية معرض للفنون الزخرفية والتطبيقية الأوزبكية، يحتوي على أعمال حرفيين مشهورين وأشكال تقليدية من الفن الشعبي، والخط العربي، و نحت الخشب والختم الفني؛ كما يضم المعرض أيضًا الآلات الموسيقية التقليدية.

وفي هذا السياق، قالت السيدة مريم ياسين الحمادي مدير إدارة الثقافة والفنون بوزارة الثقافة: تقيم وزارة الثقافة فعاليات الأسبوع الثقافي لأوزبكستان في دولة قطر تعزيزًا للعلاقات الثقافية بين البلدين، كما تأتي مثل هذه الفعاليات في إطار التعريف بثقافات الدول الأخرى، والتي تستهلّها جمهورية أوزبكستان في درب الساعي.

وأوضحت أن الأسابيع الثقافية تُسهم في التعريف بتفاصيل حياة الشعوب الصديقة والشقيقة؛ نظرًا لارتباط الثقافة بمشاريع التنمية وتطوير الاقتصاد بالاعتماد على الصناعات الثقافية والإبداعية، ومنح فرص جديدة لمد الأعمال والتجارة بمنتجات ثقافية جديدة من دول آسيا.