أعلنت وزارة الثقافة عن تنظيم فعاليات النسخة الثالثة من “موسم الندوات” خلال الفترة من 6 إلى 9 مارس 2024، في فندق الشيراتون، وبمشاركة نخبة من المثقفين والمبدعين والمفكرين والشعراء والإعلاميين من داخل دولة قطر وخارجها.

ونوهت الوزارة إلى أنها أعدت برنامجا قيّما من الندوات والأمسيات الشعرية والمحاضرات التي تُعلي راية الفكر والإبداع، وتثري الحوار بين المفكرين والمثقفين حول أبرز القضايا الثقافية والمجتمعية الراهنة.

وأكدت أن موسم الندوات يُجسد رؤيتها الهادفة إلى تعزيز الهوية الثقافية والفكرية لأبناء الوطن، ودعم المشهد الثقافي المحلي، من خلال مد جسور التواصل بين المثقفين والمفكرين، وما ينتج عن هذا التواصل المثمر من أطروحات وأفكار ومبادرات قيّمة تسهم في دعم مسيرة التنمية، وإيجاد حلول لقضايا المجتمع.

وأوضحت الوزارة أن هذا النسخة الجديدة من موسم الندوات تشمل خمس فعاليات ثقافية متنوعة ودسمة، ستكون فرصة متجددة لاجتذاب قاعدة عريضة من الجمهور الثقافي المتعطش للإبداع، وستمتد على مدى أربعة أيام، من يوم الأربعاء 6 مارس إلى يوم السبت 9 مارس 2024.

وسيكون افتتاح موسم الندوات في هذه النسخة الثالثة بأمسية شعرية كبرى تنظم يوم 6 مارس على الساعة 7:30 مساء بقاعة سلوى بفندق الشيراتون، ويؤثثها الشاعر القطري صالح النشيرا، الذي حصل مؤخرًا على المركز الأول عن فئة الشعر النبطي في برنامج “المعلقة” في نسخته الأولى، الذي اختتم يوم الاثنين 26 فبراير الماضي في المدينة الإعلامية بالرياض، بتنظيم من هيئة الأدب والنشر والترجمة بالمملكة العربية السعودية الشقيقة. كما سيشارك في هذه الأمسية الشعرية الشاعر الكويتي مزيد الوسمي، الذي فاز مؤخرًا بلقب مسابقة “شاعر الراية” التي أقيمت في المملكة العربية السعودية أيضًا.

وقبل انطلاق فعاليات هذه الأمسية الشعرية الواعدة، سيتم تكريم الشاعر والدبلوماسي القطري السابق الدكتور حسن النعمة، اعترافًا بعطائه الذي لا ينضب في مجال الأدب والشعر، وترسيخًا لقيمة المثقفين في بناء هوية الوطن الثقافية.

أما الفعالية الثانية فسيتم تنظيمها بالشراكة مع المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، وهي ندوة “العرب والغرب ما بعد حرب غزة”، وستُعقد يوم الخميس 7 مارس على الساعة 12:00 ظهرًا بقاعة المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، بمشاركة د. عبد الوهاب الأفندي رئيس معهد الدوحة للدراسات العليا، ود. محمد المسفر أستاذ العلوم السياسية، ود. عائشة البصري الباحثة في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات والدبلوماسية السابقة في منظمة الأمم المتحدة، إضافة إلى د. باسم الطويسي رئيس برنامج دراسات الإعلام في معهد الدوحة للدراسات.

وفي مساء اليوم نفسه وعلى الساعة 7:30 مساء بقاعة سلوى بالشيراتون سيحلّ المفكر والداعية الجزائري الشيخ الدكتور مبروك زيد الخير، عضو المجلس الإسلامي الأعلى في الجزائر وأستاذ اللغويات والبلاغة القرآنية، ضيفا على موسم الندوات من خلال ندوة جماهيرية عن “مفهوم التعايش في الحضارة الإسلامية وأثره في بناء الأمة واستقرارها”.

ويتميز موسم الندوات في نسخته الثالثة هذه السنة بتنظيم جلسة حوارية قطرية عامة يوم الجمعة 8 مارس على الساعة 7:30 مساء بقاعة سلوى بالشيراتون، سيشارك فيها ثلة من المثقفين والمفكرين والمبدعين، لمناقشة موضوع “المتغيرات الثقافية في المجتمع القطري”.

أما الختام فهو ندوة “ازدواجية حقوق الإنسان في الذهنية الغربية”، الذي ستعقد يوم السبت 9 مارس على الساعة 7:30 مساء بقاعة سلوى بالشيراتون، وسيكون ضيفها كل من السياسي والدبلوماسي والأكاديمي الفلسطيني حسام زملط، رئيس البعثة الفلسطينية في المملكة المتحدة، والدكتور محمد سيف الكواري نائب رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان.

ويسعى “موسم الندوات” ليكون واجهة ثقافية، وتظاهرة ثقافية كبرى تعزز دور وزارة الثقافة وحضورها الفاعل في المشهد الثقافي العام.

وقد نجح “موسم الندوات”، بعد ثلاث نسخ فقط، في تعزيز الشراكات الثقافية، والتواصل الفاعل مع المجتمع، وجذب المؤسسات والأفراد المهتمين بالثقافة للمشاركة في الفعاليات والحوارات التي ينظمها، مما أسهم في بناء جسور تواصل مع مختلف شرائح المجتمع، وتمكن من استقطاب الكثير من الكفاءات من المتحدثين وأصحاب الرأي الذين أثروا الحوار الثقافي بالدولة.

وقد تحول “موسم الندوات” خلال موسمين ماضيين إلى منصة للحوار وتبادل الآراء، مما ساعد على إثراء التفاعل الثقافي والتبادل الفكري بين المشاركين، وتعميق الفهم المتبادل للقضايا الثقافية والعامة، وتعزيز دور المجتمع وحضوره في تلك الندوات اجتماعيًا وثقافيًا وإعلاميًا.