احتفاء باليوم العالمي للمرأة، أقامت وزارة الثقافة اليوم جلسة نقاشية بعنوان “المرأة ومجالات الثقافة – القيادات النسائية القطرية في الثقافة والفنون”، وذلك في مقرها بقاعة بيت الحكمة.

وفي هذا السياق، قالت السيدة مريم ياسين الحمادي مدير إدارة الثقافة والفنون بوزارة الثقافة: تحتفل دولة قطر باليوم العالمي للمرأة من خلال التمكين والخصوصية التي تضعها الدولة، والتي توازن بين دور المرأة وتأمين البيئة الداعمة التي تساعدها على القيام بدورها في الأسرة والمجتمع والوظيفة على مستوى الداخل والخارج، موضحة أنه يتم ذلك من خلال الفعاليات الثقافية من جميع الجهات للتعريف بالتجارب التي تعزز مكانتها، وإسهامها ودورها الإيجابي؛ لذا تقيم وزارة الثقافة ومراكزها عددًا من الفعاليات بهذه المناسبة.

وأضافت أن دولة قطر تتعامل بوعي تجاه هذه الخصوصية من خلال ما تضعه من سياسات، ويستحق إلقاء الضوء عليه، والتي تمثلت في العديد من المبادرات الداعمة للمرأة والأسرة، وفي الوقت ذاته التمكين الواضح للمرأة في مجالات الثقافة والفنون، والتواجد الحقيقي بشكل كبير، خاصة في مجالات القيادة والكتابة والفنون التشكيلية التي تعتبر المجالات الأبرز .

جدير بالذكر أن الاحتفال باليوم العالمي للمرأة بدأ بمطالبة النساء بتحسين أوضاعهن، لتتحول المناسبة لتكون يومًا تحتفي فيه المرأة بإنجازاتها، وتحتفي الدول بالنساء اللاتي أبدعن في مجالاتهن.

وبدأت أولى مراحل الاحتفال بيوم للمرأة في 19 مارس من عام 1911 ، وفي ذلك اليوم تم الخروج في مسيرات للمطالبة بحق المرأة في العمل والتدريب المهني ووضع حد للتمييز  ضدها.