نظمت وزارة الثقافة ندوة بعنوان بين دفتي كتاب وذلك لمناقشة إصدار (بحر الدانة) للكاتبة منى العنبري. وأوضحت منى العنبري خلال الندوة التي أدارها الكاتب والإعلامي صالح غريب، وبحضور جمع من المثقفين، أن كتاب بحر الدانة عبارة عن مجموعة قصصية تضم عشر قصص ما بين القصير والطويل، بطلة كل قصة منها امرأة تكون هي الراوية أحيانا أو إحدى الشخصيات أحيانًا أخرى، بالإضافة إلى رواية الكاتبة في بقية القصص.  وأضافت: قصدت من عنوان الكتاب (بحر الدانة) حياة الأنثى، فالبحر هو الحياة والدانة هي الأنثى فتاة عزباء أو امرأة (متزوجة، منفصلة، أرملة..)، معتبرة أن الحياة تشبه البحر بأمواجه الهادئة والشديدة، والأنثى تشبه الدانة بجمالها وصلابتها، منوهة بأن القصص تعكس واقع المجتمع الخليجي خاصة والعربي عامة.  وقالت منى العنبري: حرصت في هذه المجموعة على توثيق مكان وزمان أحداث القصص، مشيرة إلى أنها اعتمدت الأسلوب الأدبي والمزج ما بين الواقع والخيال. ولفتت إلى أهم هذه القصص هي في بوح الهاجئة، إشراقة أمل، سيف المشاعر، بحر الدانة، حجر وحجارة، حرج الندي، وغيرها ففي كل قصة فيها صراع وتحدٍ.