عقدت على المسرح الرئيسي في معرض الدوحة الدولي للكتاب، ندوة بعنوان (صوت البحر)، شارك فيها كل من فيصل التميمي الباحث في التراث الموسيقي، والفنان منصور المهندي، وأدارها الإعلامي عطا محمد.

وتطرق التميمي خلال الندوة إلى فن (النهمة) وهو أحد الفنون المرتبطة بالبحر وقال إنه وصل إلى العالمية، من خلال الأصداء التي يحدثها في أوساط الجمهور الغربي من تأثير كبير، بفعل الصوت والأداء الموسيقي.

وتناول خلال حديثه بعض الفنون البحرية، مثل الفجري والعدساني، وقال: إن الأغنية عادة ما توثق تاريخ أي مجتمع، وهو ما يجعلها المرجع الرئيسي والتعبير الصادق عن المشاعر، مشيرًا إلى أن النهام قد تكون لديه عدة وظائف تسهم جميعها في تحريك من هم على المركب، لذلك لا يصبح دور النهام قاصرًا على أداء فن النهمة فقط، علاوة على أن النهام يتمتع بصفات وخصائص منها الأداء الصوتي العالي، لإيصال صوته إلى أكبر قدر ممكن لمن هم معه على المركب.

ومن جانبه، استحضر الفنان منصور المهندي حضور فن النهمة عالميًا، ومشاركته كنهام في عرض مسرحي قطري في باريس علاوة على اختياره للمشاركة في مسرحية للفنان حمد الرميحي.

وأكد على أن فن النهمة يؤثر بشكلًا كبيرًا في أوساط الجميع، حتى في من لا يفهمون كلمات هذا الفن، إذ إن الأداء له تأثير كبير، فضلًا عن الطرب والإيقاع المصاحب له.