اسْتضافَ المُلتقى القطري للمؤلفين الكاتب والمترجم عبيد طاهر، وذلك ضمن جلسة جديدة من جلسات «سيرة ومسيرة مُترجم» التي تقدِّمُها الناشطةُ على مواقع التواصل الاجتماعي ماريا فرناندا ديل ريو، وتبث عبر منصات التواصل الاجتماعي وقناة يوتيوب الملتقى. حيث استعرض طاهر مسيرته في مجال الترجمة، موضحًا أنه يترجم ويقدم حاليًا نشرة كوفيد بالأوردو التي تُنشر على صفحة «كوفيد١٩- قطر الرسمية» في «تويتر» والتي تنتجها المؤسَّسة القطرية للإعلام، كما أنَّه الإعلامي الأجنبي الوحيد الذي تحدثت عنه دراسة بحثية حول استخدام اللغات المهاجرة لتوعية المقيمين بمخاطر كورونا، وكيفية التصدي لها. وهي دراسة من إعداد جامعة قطر وجامعة إي أند أم تكساس قطر، ونُشرت في العاصمة الألمانية برلين نهاية العام الماضي. كما تمَّ تكليفه بمهمة المنسق الرسمي لجائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي لدولتي الهند وباكستان لسنة 2021.
وأشار إلى أن كل برامج الوزارات قدمها مع الترجمة الفورية لكلام المسؤولين والضباط على الهواء مباشرةً. كما قام بترجمة كتب تعليم السياقة المتداولة حاليًا في إدارة المرور القطرية، ومدارس السياقة في قطر إلى الأوردو، والهندية. كما تطرق الحوار إلى أهم أعماله الأدبية المترجمة وهي رواية؛ ماء الورد للدكتورة نورة فرج والمجموعة القصصية للشاعرة والقاصة القطرية الأستاذة سميرة عبيد، إلى الأوردو «وشم هارب من الطين» مُشيرًا إلى أنَّه يعكف حاليًا على ترجمة ديوان شعري للشاعر الكبير الباكستاني «أمجد إسلام أمجد» إلى العربية.