بالتعاون مع مركز قطر للتصوير والمركز القطري لهواة الطوابع والعملات التابعين لوزارة الثقافة، شهدت المؤسسة العامة للحي الثقافي (كتارا) افتتاح ثلاثة معارض مختلفة، وذلك ضمن فعالياتها خلال شهر رمضان المبارك، وهو ما يثري المشهد الثقافي بمعارض فنية جديدة، تستكشف الآيات القرآنية، وتعكس قيمة الشهر الفضيل.

وشملت هذه المعارض، «ذُكر في القرآن»، وتنظمه (كتارا) بالتعاون مع مركز قطر للتصوير التابع لوزارة الثقافة، ومعرض «مساجد العالم في البطاقات البريدية» وينظمه المركز القطري لهواة الطوابع والعملات التابع لوزارة الثقافة بالتعاون مع (كتارا)، بالإضافة إلى معرض «روح الحرف العربي» للفنان العراقي بشار علي.وشهد الافتتاح كل من السيد سيف سعد الدوسري، نائب مدير عام كتارا ومدير الموارد البشرية، معرض «ذُكر في القرآن»، وسعادة د. مصطفى كوكصو، سفير جمهورية تركيا لدى الدولة، والسيد عبدالله المصلح، مدير مركز قطر للتصوير، بالإضافة إلى المهتمين وزائري كتارا.
ومن بين المعارض التي تم افتتاحها، معرض «مساجد العالم في البطاقات البريدية». وقال السيد حسين رجب الإسماعيل، مدير المركز القطري لهواة الطوابع والعملات، إن المعرض يضم 160 لوحة، تتناول البطاقات البريدية، التي توثق لأشهر المساجد في دولة قطر، ضمن مشروع للمركز لتوثيق المساجد في قطر ودول الخليج والدول العربية والإسلامية، وذلك عبر الطوابع البريدية. داعياً الجمهور إلى زيارة المعرض، والوقوف على ما يضمه، للتعرف على هذه المساجد وتاريخها العريق.
وثمن التعاون مع (كتارا) لإقامة المعرض. وقال: إن هذا التعاون يمتد إلى مشروع آخر يتضمن إقامة المركز لمزاد للطوابع والعملات، وذلك قبل نهاية الشهر الجاري. داعياً هواة الطوابع والعملات إلى المشاركة فيه.
ويوثق المعرض عبر الطوابع البريدية المسجد الحرام بمكة المكرمة والمسجد النبوي بالمدينة المنورة والطوابع التذكارية لمواسم الحج، والمسجد الأقصى وقبة الصخرة في القدس الشريف.كما يوثق لأشهر المساجد في دولة قطر، ومنها مساجد الشيوخ والقبيب وعمر بن الخطاب وأبي بكر الصديق رضي الله عنهما والمدينة التعليمية وكتارا، بجانب مساجد أخرى في دول الخليج والدول العربية والإسلامية.أما معرض «ذكر في القرآن»، فيضم مجموعة متنوعة من الصور الفوتوغرافية التي تمثل مواضيع متعددة ذكرت في القرآن الكريم، مستهدفاً تسليط الضوء على عظمة الخالق، من خلال ما يعرضه من لوحات تقدم نصوصا قرآنية لترسيخ الرابط الديني بين الآية القرآنية والصورة الفوتوغرافية، ما يمنح المتلقي تجربة فريدة للتأمل في إبداعات الله تعالى في الكون.
أما معرض «روح الحرف العربي» للفنان العراقي بشار علي، فيجسد من خلاله الثمرات والنباتات المذكورة في آيات القرآن الكريم عبر الحرف العربي، وبتوظيف تقنيات ومواد مختلفة.