قال مدير إدارة الإصدارات والترجمة في وزارة الثقافة محمد الكواري إنَّ جناح وزارة الثقافة يضم إصداراتها المختلفة، بالإضافةِ إلى مركزِ وجدان الحضاري، وما يقارب مائة عنوان من النسخِ الورقية لإصدارات الوزارة المختلفة التي أعدها كُتاب قطريون وعرب، مضيفًا أنها تضم كتبًا أجنبية مترجمة إلى اللغةِ العربية، وبعض الكتب لكتاب قطريين مترجمة من اللغة العربية إلى اللغات الأجنبية.

وأضاف الكواري أنَّ وزارة الثقافة أتاحت هذا العام في موقعها الإلكتروني المكتبة الإلكترونية، والتي تضم العديد من الكتب الرقمية يستطيع من خلالها زوَّار الموقع قراءة وتحميل هذه الكتب باستخدام الهواتف المحمولة، مبينًا أنَّ الكتب الرقمية تجاوزت 400 عنوان في مختلف علوم المعرفة.

ويؤكد الكواري أنَّ وزارة الثقافة تملك خبرة وباعًا طويلًا في الإشراف على المعارض بمختلف أنواعها، مشيرًا إلى أنَّ ذلك يظهر من خلال المعارض التي نُظّمت قبل هذا المعرض والتي حققت الحداثة والنجاح.

ويرى أن إقبال الزوّار على معرض الدوحة للكتاب في اليوم الأول يعدُّ متميزًا، موضحًا أنه بالرغم من الجائحة إلا أن الجمهور والزوار ملتزمون باتباع معايير السلامة الصحية، مشيرًا إلى أن المعرض قبل عامين كان يحظى بحضور إعلامي ومجتمعي كبير، وأنه في هذه السنة سيكون إقبالا متميزًا أيضًا.

ولفت إلى أنَّ وزارة الثقافة تعرض العديد من الكتب المتنوعة من: ثقافية وفكرية وفنية وشعر نبطي وفصيح، ومسرحيات، وموسوعات وسير ذاتية، مؤكدًا أنَّ إدارة الإصدارات والترجمة قامت بترجمة العديد من الكتب من اللغة العربيّة إلى اللغة الإنجليزية وبعض من اللغات الأخرى مثل، الإسبانية والفرنسية والألمانية.