تنطلق مساء اليوم في فندق الشيراتون فعاليات النسخة الثالثة من «موسم الندوات» التي تنظمها وزارة الثقافة خلال الفترة من 6 إلى 9 الجاري، بمشاركة نخبة من المثقفين والمبدعين والمفكرين والشعراء والإعلاميين من داخل وخارج قطر.

وسوف يستهل الموسم بتكريم الشاعر والدبلوماسي القطري السابق د.حسن النعمة، اعترافا بعطائه الذي لا ينضب في مجال الأدب والشعر، وترسيخًا لقيمة المثقفين في بناء هوية الوطن الثقافية، يعقبه أمسية شعرية كبرى يشارك فيها كل من الشاعر القطري صالح النشيرا، الحاصل على المركز الأول عن فئة الشعر النبطي في برنامج «المعلقة» في نسخته الأولى بالسعودية. كما سيشارك في الأمسية الشاعر الكويتي مزيد الوسمي، الفائز بلقب مسابقة «شاعر الراية» التي أقيمت في السعودية أيضًا.

وعبر سلسلة من مقاطع الفيديو بثتها وزارة الثقافة عبر منصاتها الرقمية. أكد مبدعون أهمية موسم الندوات في إثراء المشهد الثقافي. وقال سعادة د.عبدالرحمن بن سالم الكواري إن عقد مثل هذه الندوات الموسمية يوفر بيئة حاضنة تجسد الحراك الثقافي وتوسع دائرة الثقافة الشاملة. فيما أرجع الأكاديمي والروائي د.أحمد عبدالملك أهمية موسم الندوات إلى كونه يخلق بيئة صالحة لثقافة الحوار والتلقي.

واعتبر الكاتب عبدالعزيز محمد الخاطر موسم الندوات بأنه فكرة مهمة للغاية كونه يتناول هموم المجتمع وقضاياه حول مختلف المواضيع، سواء في الوقت الحاضر أو المستقبل. داعيا وزارة الثقافة إلى الاستمرار في هذا النشاط لما فيه صالح المجتمع، وخاصة بعد نجاح الموسمين السابقين.

ووصف الفنان سعد بورشيد موسم الندوات بأنه يشهد إقبالا من الشباب على ترسيخ المبادئ والقيم من خلال استضافة الأساتذة والمختصين. فيما اعتبرته الإعلامية إيمان الكعبي «جسرًا ثقافيًا لتعزيز الحوار ودعم الفكر والإبداع ويساهم بشكل كبير في فتح أبواب المعرفة والثقافة للجميع».

أما الشاعر محمد ياسين صالح فأكد أن موسم الندوات يشهد ازدهارًا معرفيًا من خلال إتاحة فرصة توسيع مدارك المتلقين للثقافة العربية العريقة.