تواصل دوحة الأطفال فعالياتها في معرض الدوحة الدولي للكتاب، وتشهد الفعاليات المتنوعة إقبالًا كبيرًا من قبل العائلات الذين يصحبون أبناءهم للاستمتاع بأجواء الفعالية الترفيهية والتعليمية، والمشاركة في المسابقات المختلفة التي تطرحها الفعالية، والتي تعتمد على النشاط الذهني وتثري معرفة النشء.

وأعربت عدد من العائلات عن سعادتهم بزيارة فعالية دوحة الأطفال، وقالوا إن الفعالية مصممة بشكل مميز جداً وتثري معرفة الأطفال وتشركهم في أنشطة وأعمال تنشط الذهن وتفتح له آفاق معرفية واسعة يمكن أن يستفيد منها في جميع جوانب حياته.  وأضافوا: إن تنوع الفعاليات في دوحة الأطفال يجعل من الزيارة ممتعة إلى حدٍ كبير، لدرجة أننا لا نشعر بمضي الوقت الذي نقضيه في هذه الأجواء المميزة. مؤكدين على أن فعالية دوحة الأطفال تعد وجهة مميزة للعائلات التي تصحب أبناءها وبناتها خلال زيارة معرض الدوحة الدولي للكتاب.

في البداية قالت السيدة أَنس علي  التي تزور فعالية الدوحة للأطفال مع عائلتها: أزور  فعالية الدوحة للأطفال للمرة الثالثة منذ انطلاق معرض الدوحة الدولي للكتاب،  وأضافت إن هذه الفعالية من أفضل الأماكن التي يمكن أن تقضي بها العائلة الإجازة ، نظرًا لتنوع الفعاليات الهادفة والتي تنمي القدرات العقلية لدى النشء وترسخ ارتباطهم بالكتاب وتعرفهم على جانب مهم من أدب الطفل، حيث يشترون ويقرؤون قصص لكتاب من جيلهم وفي سنهم تقريبًا، مما يجعل القراءة ممتعة لتقارب الأفكار والسن ،ويشجع على ممارسة الأدب وكتابة القصص ليكون القارء كاتب وله أعمال تنشر في معرض الدوحة الدولي للكتاب.

من جانبه قال السيد خالد القحطاني والذي ينتظر أبناءه ليفرغوا من إحدى مسابقات الفعالية ليستكمل جولته في الأقسام الأخرى لفعالية دوحة الأطفال : إن الفعالية مميزة جدًا وتقدم تجربة فريدة للأسرة التي تزور المعرض مع أبناءها ، وأضاف: شارك أبنائي في مسابقة الفعالية والتي تقدم سؤال عند بوابة الدخول للفعالية، وإجابة هذا السؤال في قسم ما من أقسام الفعالية مما يتعين على الطفل البحث بنفسه عن الإجابة ليحصل على الجائزة، وأردف: أنا أرى أن هذه المسابقة تنشط الذهن وتثري معرفة الطفل، وهي أنسب ما يكون لقضاء وقت الفراغ للأطفال.  متوجهًا بالشكر إلى وزارة الثقافة التي خصصت هذه الفعالية لإسعاد النشء وإثراء معرفتهم.

بدوره أعرب الطفل أحمد القحطاني عن سعادته بزيارة دوحة الأطفال، وأضاف استمتعت كثيرًا بالمشاركة في المسابقة ومتابعة عروض المسرح، كما اطلعت على الكثير من القصص التي كتبها كتاب في مثل سني، وهذا مشجع كثيرًا.