استعرض الكاتب والمترجم القطري الدكتور خليفة عبد الله هزاع أهم إنجازاته ومحطاته في مجالي الترجمة والكتابة وذلك ضمن حلقة جديدة من فعالية سيرة ومسيرة مترجم التي تديرها الناشطة على مواقع التواصل الاجتماعي ماريا فرناندا ديل ريو وتعرض عبر قناة يوتيوب الملتقى.
وقال د. هزاع إنه يعمل حاليا في جامعة قطر عميدًا مساعدًا لقطاع العلوم والعلوم التطبيقيّة بدرجة أستاذ مساعد وانه يستمتع بالتدريس وينوي زيادة ساعات عمله الأكاديمي ومزيد التقدم في عمله.
وتحدث عن مساره التعليمي حيث حصل على بكالوريوس في الرياضيّات من جامعة ميزوري – كولومبيا بالولايات المتّحدة الأمريكية وبكالوريوس في الإحصاء من نفس الجامعة ونال درجة الماجستير في الرياضيّات من جامعة مكغيل بمونتريال – كندا
وعاد إلى ميزوري ليحصل على الدكتوراه في الرياضيّات تخصص التحليل الدالّي وعبر عن مدى حبه لهذه المدينة الصغيرة التي لم يشعر بالغربة بها نظرا لأن جميع الناس يعرفون بعضهم البعض.
وأضاف أنه يفضل أن يرى العمل الأدبي من بدايته لنهايته ويغوص في تفاصيله ليصل إلى جذوره، وأن كاتبه المفضل هو الكاتب الفرنسي فيكتور هيغو صاحب رواية البؤساء الذي يتميز بأسلوب فريد.
وعن بداية مسيرته الأدبية أوضح أنه قام بتحرير كتاب مترجم من العربيّة إلى الإنجليزية بعنوان «الأغاني الشعبيّة في قطر»، في نفس السنة، بعدها ترجم مسرحيّة بعنوان «يا ليل يا ليل» من تأليف عبدالرحمن المنّاعي، من العربيّة إلى الإنجليزية، وإضافة إلى الترجمة فقد قام بتأليف مجموعة من القصص نُشِرَت في الجرائد المحلّيّة من بينها مجموعة قصصيّة بعنوان «وجوه متشابهة» وأيضا ترجم مجموعة من قصص الكاتب الأمريكيّ «مارك توين» والكاتب اليابانيّ «إدوغاوا رانبو».
وفي نهاية الجلسة، نصح هزاع الراغبين في دخول مجال الترجمة بتكثيف قراءاتهم وتنويعها، لاسيما قراءة الشعر وأيضا اختيار لغتين.