اختتم مركز قطر للشعر «ديوان العرب»، التابع لوزارة الثقافة، مساء أمس أمسيته الأدبية الثانية «بوح الخليج»، والتي شارك فيها كل من الشعراء: د. مشعل الزعبي (الكويت)، حمود بن وهقه (سلطنة عمان)، وهزاع بن سمره (الإمارات)، وأدارها الأديب علي المسعودي. وقرأ الشعراء عددًا من القصائد التي تمحورت حول وحدة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والقضايا الإنسانية، وتفاعل معها الجمهور بشكل لافت، بالشكل الذي عكس معه مكانة الشعر في المجتمع.

حضر الأمسية الشاعر شبيب بن عرار النعيمي، مدير مركز «ديوان العرب»، وكوكبة من المثقفين والشعراء والأدباء والجمهور من أصحاب الذائقة الشعرية.

وجاءت الأمسية الثانية امتدادًا للأمسية الأولى التي سبق أن أقامها المركز، وشارك فيها كل من الشعراء: زايد بن كروز (قطر)، عبدالله خلف الخالدي (السعودية)، ومحمد المضحي (البحرين)، وأدارها الأديب علي المسعودي.

ومن جانبه، قال الشاعر شبيب بن عرار النعيمي، إن الأمسية الأدبية في يوميها الأول والثاني، عكست تعطش الجمهور للشعر، حيث لامس إبداع الشعراء ذائقة الجمهور، على نـحو ما عكسه ذلك الحضور الجماهيري الكبير للأمسية على مدى يومين. مؤكدًا أن الأمسية الأدبية عكست توحيد صوت الشعر في دول الخليج، فضلًا عن تعزيز الروابط بين شعراء الخليج.

وفي هذا السياق، يستهدف مركز قطر للشعر «ديوان العرب» النهوض بالحراك الأدبي فيما يخص الشعر وقوالبه وأساليبه وإطلاقه في فضاء إبداعي حر وفق معايير تراعي التراث الأدبي للمجتمع القطري وعمقه الثقافي وتهيئة المناخ المناسب للشاعر القطري والمساهمة في تطوير قدراته.