أعلن مركز شؤون المسرح، التابع لوزارة الثقافة، عن التحضير لتقديم عروض مسرحية وحكايات تناسب الأطفال وأفراد العائلة، ليتم تقديمها ضمن عروضه القادمة.

ودعا المركز كافة الراغبين من الكتّاب المسرحيين إلى موافاته بنصوص مناسبة لهذا الغرض وذلك ضمن عدة معايير، عرضها عبر منصاته الرقمية. لافتًا إلى إخضاع النصوص المقدمة إلى المراجعة والتقييم.

وبالنسبة للمسرحيات، فقد تضمنت المعايير التي أعلن عنها المركز ضرورة أن يكون وقت العمل 20 دقيقة، وألا تتجاوز خمس شخصيات، شريطة أن تدور في مكان واحد دون الحاجة إلى تغيير الديكور، وأن تكون فكرة المسرحيات مسلية وهادفة في آن واحد، دون الوقوع في المباشرة، مع عدم الممانعة في أن تمزج عروض هذه المسرحيات بين الشخصيات البشرية والدمى.

وبالنسبة للحكايات، فقد تضمنت المعايير ضرورة تقديم حكايات معاصرة مستمدة من التراث العربي، على أن تكتب خصيصًا لهذه التظاهرات، على نحو يقوم بروايتها ممثل واحد يستطيع بأدائه أن يجذب الحاضرين من الأطفال وأفراد العائلة، على أن تدور مواضيع هذه الحكايات حول ما يهم الطفل وأفراد عائلته والمجتمع الذي يعيش فيه ومواضيع حماية البيئة، وذلك في إطار ممتع بعيدًا عن المباشرة.

وتعكس دعوة المركز للكُتّاب المسرحيين إلى الإسهام بنصوصهم في رغبته في إثراء الحراك المسرحي بالعديد من الأعمال، ومواجهة التحدي الأبرز للإنتاج المسرحي، والمتمثل في ندرة النصوص المسرحية، بالشكل الذي تشكل فيه هذه الدعوة حافزًا جديدًا لكُتّاب المسرح، بهدف انجاز نصوص مسرحية وحكايات جديدة موجهة إلى الأطفال، الأمر الذي يثري بدوره المشهد المسرحي، ومن ثم إعادة الجمهور إلى خشبة المسرح.

وحققت الفعاليات التي أقامها المركز في درب الساعي مؤخرًا نجاحًا لافتًا، وذلك بتقديم مسرحيات وحكايات إلى الأطفال، ومختلف أفراد العائلة، استقطبت على إثره جمهورًا من مختلف الشرائح والأعمار، بالإضافة إلى مسرحية «شعرية في الأعماق» عرضها المركز في مكتبة قطر الوطنية مؤخرًا، وهى مسرحية من فنون خيال الظل حول سمكة الشعري ورحلتها عبر البحار، علاوة على عرضه لـ «عربة الزمن.. عباس بن فرناس»، والتي تتناول بطريقة فكاهية ومشوقة مخترعين وتتنقل عبر الزمن بين الماضي والحاضر والمستقبل.

ويأمل المسرحيون في أن تكون مثل هذه الإجراءات بمثابة إحياء للمشهد المسرحي، في ظل ما يتسم به المسرح القطري من عراقة، وإقامته لمهرجان مسرحي، يعد أقدم مهرجان مسرحي في دول الخليج، وهو مهرجان الدوحة المسرحي.

ويستهدف مركز شؤون المسرح تأطير المواهب المسرحية وتطويرها وتثقيفها مسرحيًا على أسس علمية، لرفد الحركة المسرحية القطرية بالكوادر الجديدة الخبيرة والمثقفة فنيًا في كافة النواحي.