أُسدل الستار أمس على النسخة الأولى لمعرض جامعة قطر للكتاب 2023، والذي أقيم تحت شعار “الثقافة رحلة تعلم”، ونظمته وزارة الثقافة ممثلة في ملتقى الناشرين والموزعين القطريين، بالتعاون مع دار نشر جامعة قطر، وبمشاركة دار الشرق، وعدد من دور النشر المحلية.

وجاء المعرض انطلاقاً من رؤية وزارة الثقافة وجامعة قطر في الحفاظ على الموروث الفكري والثقافي للمؤلفين القطريين، وإثراءً لحقل المعرفة، إضافة إلى توفير المناخ الملائم للوصول إلى طلاب الجامعة والزائرين لها، للاستفادة من مخزون قطر الثقافي بمختلف اهتماماته وتخصصاته، والذي عكسته العناوين المشاركة، تعزيزاً لثقافة القراءة والمطالعة لبناء جيل طلابي قارئ ومثقف، قادر على بناء مستقبل أمته ومجتمعه، فضلاً عن توفير فرص لتبادل الرؤى وتلاقح الأفكار بين الطلاب والزائرين.

واستحوذت حفلات التوقيع التي أقامتها دار الشرق لعدد من الكُتّاب والمؤلفين، الذين تقوم بتوزيع وإصدار كتبهم، على أجواء واسعة داخل المعرض، حيث قدم المشاركون في حفلات التدشين ملخصات لإصداراتهم، والتي شملت مختلف المجالات، وسط حضور عدد كبير من المثقفين والمفكرين وأساتذة الجامعة، فضلاً عن الطلاب والزائرين. وقدم حفلات التدشين، الكاتب د. علي عفيفي علي غازي.
ومن جانبه، وجه السيد وائل الصغير، مدير عمليات التوزيع في دار الشرق، الشكر إلى وزارة الثقافة، ممثلة في ملتقى الناشرين والموزعين القطريين، على تنظيمها المعرض بالتعاون مع دار نشر جامعة قطر، وما تم خلاله من تقديم تسهيلات لجميع دور النشر، ومنها دار الشرق. مؤكداً حرص دار الشرق على أن تكون شريكاً فاعلاً في المشاركة بمثل هذه المعارض، التي تقام داخل قطر، والتي تثري بدورها المشهد الثقافي المحلي، علاوة على ما تستهدفه من تشجيع أفراد المجتمع على القراءة، واقتناء الكتاب، وتوطينه.

ووصف حفلات توقيع الكتب التي نظمتها دار الشرق بالمعرض، بأنها كانت من أضخم حفلات التدشين التي شهدها، ما يعكس ثقة الكتاب والمبدعين في دار الشرق، بأن تكون وجهتهم المفضلة لإصدار وتوزيع مؤلفاتهم، فضلاً عن إثراء المشهد الثقافي بإصدارات جديدة، الأمر الذي يعكس بدوره تحقيق أحد الأهداف الخاصة بدعم المبدعين والمؤلفين، بوصول أعمالهم إلى القراء من أفراد المجتمع، أو الشريحة التي استهدفها المعرض بالأساس، وهي شريحة الطلاب.

ومن بين حفلات التوقيع التي شهدها المعرض، تدشين الكاتبة نجاة علي لإصدارها “من أنا؟”، الصادر عن دار الشرق، باللغتين العربية والإنجليزية، حيث شهد التدشين حضور عدد من أعضاء السلك الدبلوماسي بالدولة، بالإضافة إلى طيف واسع من المثقفين والمفكرين، وناشطي مواقع التواصل.

ويتناول الكتاب اكتشاف الذات والقدرات الخفية وتوظيفها في الوصول إلى النجاح، وقالت نجاة علي في كتابها: إن هناك طرقًا كثيرة للنهوض وتطوير الذات وكسر حاجز اليأس، منها التسلح باليقين بالله، والتحلي بالثقة بالنفس، والأمل، والإرادة والتصميم والعزيمة الصادقة، فعلى الإنسان عدم فقدان الأمل وألا ييأس، بل عليه تجاوز عقبات الحياة، وقهر تحدياتها، وأن يجعل من المصاعب والمصائب جسرًا يعبر به إلى النجاح، وأن يجمع الحجارة المتناثرة في حياته ويصنع منها سلمًا ليرتقي للقمة، وعليه أن يتأكد من أن الطريق للقمة وعر وصعب.. وأنه على بُعد خطوة من تحقيق الحلم، لكن عندما يصل سيجد متعة لا مثيل لها.