أعلنَ المركز القطري الثقافي الاجتماعي للصم التابع لوزارة الثقافة، أمس، عن أسماء الفائزين بالمراكز الأولى في مُسابقة «إشارة تتحدث» التي تقوم على تصوير فيلم لا تتجاوز مدته 15 ثانية مؤدَّى إشاريًا من جمهور المُجتمع المحلي.

وفاز بالمركز الأوَّل في فئة كبار السن، توفيق حمدان، ومن فئة ذوي الإعاقة منى الكواري، وفئة الشباب حنان عفيف، وفئة الأطفال عبدالله خالد، على أن يتم منحهم دورات تدريبية تثقيفية في لغة الصم، ولغة الإشارة التأسيسية.

وفي هذا السياق، قال فيصل صالح المري عضو مجلس الإدارة مساعد أمين السر في المركز، في تصريحات: إنَّ المسابقة توجهت لمختلف الفئات العمرية للجنسين «السامعين» بالإضافة إلى ذوي الإعاقة باستثناء الإعاقة السمعية، لكونهم أصحاب اللغة، لافتًا إلى أنها تهدف إلى تسليط الضوء على أهمية لغة الإشارة ودورها في تطوير وتأهيل ذوي الإعاقة السمعية، وسهولة دمجهم في المجتمع، وحصولهم على حقوقهم كاملة أسوة بالسامع، وإكساب أفراد المجتمع إشارات تواصلية تسهل عملية الدمج الشامل مع هذه الفئة. ولفتَ إلى أنَّ المسابقة تقوم على تصوير فيلم مؤدَّى إشاريًا من جمهور المجتمع المحلي وإرساله على موقع التواصل الاجتماعي «واتساب» للمركز القطري الثقافي الاجتماعي للصم، حيث استمرت المسابقة حتى «الأربعاء» الماضي ليتم الإعلان عن الفيديوهات الفائزة. كما تخلل المسابقة بث مباشر لزيارة ميدانيَّة لبعض المراكز المعنية بالمجتمع المحلي مثل مركز «إحسان» والمركز الإعلامي القطري والمركز القطري الثقافي الاجتماعي للمكفوفين، وذلك لمدة ساعة يوميًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

يذكر أن المركز القطري الثقافي الاجتماعي للصم أطلق مسابقة «إشارة تتحدث» يوم الأحد الماضي، بمشاركة عددٍ كبيرٍ من الأفلام المصوَّرة.