تقيم وزارة الثقافة ممثلةً في الملتقى القطري للمؤلفين غدًا حفلًا خاصًا لتدشين كتاب »التعاون الإنمائي.. دولة قطر أنموذجًا«، الصادر عن المعهد الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية، تأليف كل من سعادة السفير الدكتور عبد العزيز بن محمد الحر والدكتور نوزاد عبد الرحمن الهيتي. ويتناول الكتاب الدور الذي لعبته دولة قطر في مساعدة الدول الإسلامية، لا سيما الفقيرة منها في تنفيذ الخطط والبرامج الهادفة لمعالجة الفقر والجوع، ونشر التعليم الجيد، والتوسع في خدمات الرعاية الصحية، وفي بناء البنية التحتية من طرق وجسور ومحطات لتوليد الطاقة الكهربائية، ومحطات توفير المياه المأمونة للشرب. ويـسـتـعـرض الـكـتـاب نـشـأة وتــطــور الـتـعـاون الإنـمـائـي الدولي، وبيان الأوضـاع التنموية في الـدول الإسلامية، والأطـــر المـؤسـسـيـة المعـنـيـة بـالـتـعـاون فـي إطــار منظمة التعاون الإسلامي. وتــم تقسيم الـكـتـاب المـكـون مـن 240 صـفـحـة مـن القطع المتوسط إلى ثلاثة فصول، تناول الأول منها نظرة عامة عـن الـتـعـاون الإنـمـائـي الـدولـي مـن حيث الـنـشـأة والأطـر المـؤسـسـيـة الـتـي تـعـنـى بـه عـلـى الـنـطـاق الـعـالمـي، وعلى صعيد منظمة الـتـعـاون الإســلامــي، بينما ركــز الفصل الـثـانـي عـلـى دراســـة الأوضـــاع الاقـتـصـاديـة والـتـنـمـويـة فــي الــــدول الإســلامــيــة، فـيـمـا اخــتــص الــفــصــل الـثـالـث بـاسـتـعـراض الــدور الــذي تـقـوم بـه دولــة قـطـر فـي تقديم العون الإنمائي للدول الإسلامية، مما مكنها من المساعدة في إنجاز بعض الأهداف الإنمائية للألفية، وتمكينها من الاستعداد الفعال لتحقيق أجندة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030.