لقيت دعوةٌ قدمتها وزارةُ الثقافةِ عبرَ صفحاتِها على منصات التواصل الاجتماعي للمُساهمة في إثراء أرشيف الأمثال الشعبية، تجاوبًا لافتًا من المُهتمين في هذا الشأن، حيث قاموا بإثراء الهاشتاج الذي جاء بعنوان «شاركونا… #الأمثال _ الشعبية _ القطرية» وتمّ بثُّه من قبل الوزارة على تويتر، وقد تمَّ رصد العديد من الأمثال التي تؤكّد ثراء المخزون الشعبي، وعلى أصالة المجتمع القطري.

وتهدف تلك المُبادرة وغيرها من المبادرات التفاعلية إلى جعل الجمهور مساهمًا في الحفاظ على التراث القطري الإنساني اللامادي، إلى جانب جعله مساهمًا مع الوزارة في مساعيها نـحوَ نشر الثقافة القطرية والارتقاء بها، وذلك عبر سلسلة من المُبادرات الشبيهة بذلك الأمر، التي تتم في هيئة تغريدات اعتادت الوزارةُ على نشرِها بهدف التفاعل مع الجمهور، وصنع جسر يصل بين الوزارة والنّاس.