تحت رعاية سعادة الشيخ عبد الرحمن بن حمد آل ثاني وزير الثقافة، تنطلق اليوم فعاليات مهرجان الدوحة المسرحي في دورته الـ «34»، الذي ينظمه مركز شؤون المسرح في الفترة من 16 وحتى 27 مارس الجاري بالحي الثقافي «كتارا»، وذلك بعد غياب دام لمدة «5 سنوات»، وتتزامن هذه النسخة من المهرجان مع مرور «50» سنة على انطلاق الحركة المسرحية في قطر، إذ أثرى المسرح خلال تلك العقود الخمس الماضية المجتمع القطري بالقيم الفنية المسرحية وعزز العادات والتقاليد وعكس الهوية الوطنية، من خلال العديد من الأعمال التي خلدها أرشيف الفن في قطر وتركت بصمة واضحة ومؤثرة في الذاكرة.
يضم المهرجان عروض الفرق الأهلية بجانب عروض المسرح الجامعي (شبابنا على المسرح)، إضافة إلى العديد من الندوات الرئيسية والتطبيقية، وستنطلق العروض اليوم بمسرحية «ست شخصيات تبحث عن مؤلف» لكلية المجتمع، كما سيشهد اليوم الثاني من فعاليات المهرجان غدًا، عرض مسرحية «ما وراء سنتارا» لجامعة قطر، فيما سيشهد اليوم الثالث بتاريخ 18 مارس عرض مسرحية «الفيل يا ملك الزمان» لمعهد الدوحة للدراسات، فيما سيشهد اليوم الرابع 19 مارس عرض مسرحية «وادي العميان» لجامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا، وفي 20 مارس تعرض مسرحية «مجلس العدل» لجامعة لوسيل، وسيحتضن المهرجان في 21 مارس ندوة خاصة يقدمها مركز شؤون المسرح تحت عنوان «المسرح القطري.. 50 عامًا»، وفي 22 مارس تعرض مسرحية «الغبة» لفرقة قطر المسرحية، كما سيشهد المهرجان يوم 23 مارس ندوة «تجربة الفنان عبد العزيز جاسم المسرحية»، وفي 24 مارس تعرض مسرحية «صانع الدمى» لفرقة الدوحة المسرحية، وفي 25 مارس ستنظم ندوة «المهرجانات المسرحية إلى أين؟»، فيما سيشهد يوم 26 مارس عرض مسرحية «قصة حب دانة» لفرقة الوطن المسرحية.
وختامًا يشهد يوم 27 مارس كلمة اليوم العالمي للمسرح، بالإضافة إلى العرض المسرحي «مسرح نجمة»، وكذلك مراسم التكريم وتوزيع جوائز المهرجان.
وسيُكرم المهرجان في نسخته الـ34 الفنان علي حسن «شخصية المهرجان»، فهو من المؤسسين لفن التمثيل في قطر، حيث كان من أوائل المشاركين في الأعمال المسرحية والتليفزيونية، كما فاز بعدة جوائز خلال مسيرته المسرحية وكُرّم في العديد من المهرجانات المحلية والدولية، كما سيتم تكريم رؤساء قسم المسرح السابقين، وذلك لأول مرة في تاريخ المهرجان.
من جانبه، قال السيد عبدالرحيم الصديقي، مدير مركز شؤون المسرح، إن المهرجان يزخر بالعديد من الندوات والعروض المميزة التي اجتهد المشاركون فيها على مدى الفترة الماضية ليتنافسوا فيما بينهم ويظهروا بالمستوى الذي يتناسب وقيمة هذا الحدث المهم الذي استقبلته الحركة المسرحية بسعادة. ولفت الصديقي إلى أنه سعيد بالأصداء الإيجابية التي قوبل بها قرار عودة مهرجان الدوحة المسرحي، متمنيًا أن تحقق هذه النسخة النجاح المأمول وأن تكون بمثابة نقطة انطلاق جديدة للمسرحيين في قطر، ودافعًا لتقديم المزيد من الأعمال المميزة خلال الفترة المقبلة.