استضاف صالون الجسرة الثقافي الفنان والملحن عبد العزيز الهيدوس في لقاء فني تحت عنوان (عود ومسيرة).
وبدأ الهيدوس اللقاء بعزف منفرد على العود أبهر الحاضرين، حيث ظهرت مهارته في العزف وتمكنه من المقامات الشرقية والغربية، ثم بدأت المحاورة بينه وبين الجمهور التي شملت عدة مسائل فنية طُرحت خلالها عدة أسئلة.

وفي رد على سؤال يتعلق ببداية مسيرته الفنية وعلاقته بالعود قال إنه منذ سن العاشرة كان يصطاد الفرص للعزف على عود أخيه الأكبر، وكان عصاميًا، لكنه بعد ذلك درس الموسيقى في عدة معاهد خاصة في مصر وحصل على العديد من الشهادات.
وفيما يتعلق بالمدرسة الموسيقية التي ينتمي إليها، أجاب أن مدرسة السنباطي هي الأحب إليه. وحول صناعة العود وأنواعه قال إن الأهمية لا تكمن في نوع الخشب، بل في مهارة الصانع ودقة الصنع.
وفي إطار محاورة الفنان عن مهارته في العزف وسحر أدائه بين أن ذلك لم يأتِ من فراغ بل كان نتاج التدرب والمران لفترة تتجاوز العشر ساعات يوميًا مع الاستماع لمختلف أنواع العزف وأنماط الموسيقى الشرقية والغربية.
كما تحدث الهيدوس عن أعماله الفنية وألحانه، وخاصة تلحينه لأوبريت الربيع العربي. كما تحدث عن الموسيقار الراحل عبد العزيز ناصر ومساهمته المتميزة في إثراء الحياة الفنية في قطر بروائع ألحانه، بالإضافة إلى حديثه عن مجالات أخرى في مراحل مسيرته الفنية خلال اللقاء الذي حضره جمع غفير من المتابعين والمهتمين من أهل الفن والثقافة، زخرت بهم قاعة مسرح نادي الجسرة الثقافي في أمسية توجت بتكريم الضيف الذي قدم له السيد إبراهيم خليل الجيدة رئيس مجلس إدارة نادي الجسرة درع النادي وشهادة شكر وتقدير.