يشارك عدد من الفنانين القطريين في فعاليات مهرجان (بابل) الدولي للثقافات والفنون العالمية في نسخته الحادية عشرة، الذي يقام في الفترة من 19 وحتى 26 ابريل الجاري، في مدينة بابل العراقية الأثرية، بحضور نخبة من المثقفين والأدباء والفنانين، والموسيقيين العراقيين والعرب والأجانب.
واختار المنظمون الثقافة الفلسطينية ضيف شرف هذه الدورة، والشاعر عبدالوهاب البياتي شخصية الدورة الثقافية بمناسبة مرور ربع قرن على رحيله.
ويشارك في المهرجان من قطر الفنانون محمد العتيق، عبدالرحمن المطاوعة، لينا العالي تم ترشيحهم من وزارة الثقافة، حيث يشاركون بمجموعة من الأعمال الفنية التي تبرز الجوانب المختلفة للقضية الفلسطينية تحت عنوان المعرض التشكيلي القطري « لغزة سلام «.
وأكد الفنانون المشاركون في المهرجان على أهمية تواجد الفنانين القطريين في مختلف المحافل الدولية وخاصة تلك التي تحمل قيما إيجابية وتعزز رسالة الفنان في الدفاع عن قضايا أمته مؤكدين أن المهرجان يعتبر رسالة ثقافية للعالم لإيصال الصوت العربي من خلال الثقافة والفنون.
وقال الفنان محمد العتيق ان مشاركتي تعد نوعية ومساهمة في دعم القضية الفلسطينية بثلاثة أعمال عن الهوية الفلسطينية ورمز بيت المقدس والشماغ الفلسطيني بلونه الأبيض والأسود، وبأسلوب الشخبطة ودلالة الضياع والتشتت.
وأشار إلى أن هذه المشاركة جاءت تلبية لدعوة من ادارة مهرجان بابل للثقافات العالمية عن طريق وزارة الثقافة القطرية وكانت فرصة لتقديم الفن والفنانين القطريين ومساندة للقضية الفلسطينية وكما هو معد من ادارة المهرجان وهي فرصة لتقديم ندوة خاصة عن الفن القطري ومراحل تطوره وذلك بإدارة الدكتور فاخر محمد.

من جهتها قالت الفنانة لينا العالي إن المشاركة الخارجية مهمة جدا للفنان فهي توسع مداركه في التعبير عن القضايا وبالأخص القضية الفلسطينية، مشيرة إلى أنها تشارك في المهرجان بعملين فنيين الأول لطفلة ممسكة بحمامة السلام تطالب بالأمان والسلام كحق لأي طفلة مثلها وسط الدمار والقتل الذي تعيشه، أما العمل الثاني فهو لوحة أيضًا لطفل معلق بالكوفية و الدماء والأنقاض حوله معبرة عن حالة الأطفال الرضع في غزة وتؤكدها عبارة هذه الأرض لنا، حيث استخدمت أسلوبي التعبيري المبسط عن الطفل الرضيع والطفلة مع تقنية الميكس ميديا.

ومن جانبه قال الفنان عبدالرحمن المطاوعة: أعتبر المهرجان واحدًا من المهرجانات الثقافية الدولية المرموقة، ومن ثم فإننا سعداء بتواجد الفن القطري في هذا المحفل المهم خاصة أن المشاركين تعبر أعمالهم عن قضية الأمة العربية والإسلامية، وهو ما توافق مع رؤية المهرجان هذا العام فكان الترشيح من جانب وزارة الثقافة.
وأوضح أن مشاركته تشمل مجموعة من أعماله التي تعبر عن عداد الشهداء في غزة والذي بدأ منذ السابع من أكتوبر العام الماضي، فنلاحظ ارتفاع حصيلة الشهداء يوميًا حتى تجاوزت 34 الف شهيد حتى الآن، مضيفًا رأيت عدد الشهداء 1800 بدأت ادمج بين أرقام الاحصائيات للشهداء واللوحة الفنية التي تبرز حجم الدمار والقتل من قوات الاحتلال الإسرائيلي للشعب الفلسطيني في غزة، فقمت بتحويل هذه الأرقام إلى أعمال فنية يظهر فيها العدد عبر اسلوبي المتخصص في طباعة الجرافيك.  هذا ويتضمن المهرجان فعاليات ثقافية وأدبية منوعة فضلًا عن عروض مسرحية وجلسات نقدية طيلة أيام المهرجان وافتتاح معرض للكتاب وعروض للأزياء مستوحاة من التراثين العراقي والفلسطيني، كما يعقد خلال المهرجان مؤتمر الآثار العالمي «بابل في بابل» وذلك بمشاركة أربعة من أهم آثاريي العالم في البابليات.
يشار إلى أن مهرجان «بابل» للثقافات العالمية، تأسس عام 2011 وانطلق تحت شعار «كلنا بابليون» إشارة لدور بابل في الحضارة الإنسانية.