تدشن فرقة الدوحة المسرحية مقرها الجديد بمنطقة غرافة الريان (المدينة التعليمية)، ووجه مجلس إدارة الفرقة الدعوة لعموم المسرحيين والمشتغلين في هذا المجال للحضور والمشاركة في حفل التدشين الذي من المؤمل أن يشتمل على جولة استكشافية، واستعراض لجهود الفرقة وخططها القادمة من أجل دعم الحركة المسرحية بأعمال جديدة، ورفد الساحة الفنية بمواهب تنهل من الخبرات الموجودة في الفرقة وتاريخها العريق.

وقال الفنان إبراهيم محمد العمادي رئيس فرقة الدوحة المسرحية في تصريحات: سيتم مساء اليوم افتتاح المقر الجديد لفرقة الدوحة المسرحية، ونأمل أن يكون هذا الانتقال بابًا جديدًا وفرصة لعودة الحراك المسرحي الذي ننشده دائمًا كما كان في السنوات الماضية، مسرحًا نشطًا من خلال الأعمال والورش المسرحية والمشاركات المحلية والخارجية، كما نأمل أن يساهم المقر الجديد في عودة الفنانين للمساهمة في إثراء العروض المسرحية والنهوض بالحركة المسرحية في بلادنا، وأن تعود المشاركات في المهرجانات الخليجية والعربية. مشيرًا الى أن الفرقة وجهت الدعوة لكافة المسرحيين والإعلاميين لحضور افتتاح المقر الجديد الكائن في منطقة غرافة الريان (المدينة التعليمية).

ولفت إبراهيم محمد إلى أن المقر الجديد مكون من مبنيين عبارة عن فيلتين: المبنى الأول يشتمل على قاعة قراءة طاولة، وقاعة عبدالرحمن المناعي للبروفات، وغرف خاصة بالملابس والاكسسوارات ومواد أخرى، بالإضافة الى المكتبة الثقافية وكل ما يتعلق بالعرض المسرحي، كما تم تخصيص غرفة للصلاة.

أما المبنى الثاني فيشتمل على صالة جلوس، وغرفة ألعاب، واستراحة، ومكاتب الإدارة لتفادي أي ازعاج في حال وجود تدريبات لعمل مسرحي أو ورش فنية. وأضاف: نأمل أن نتمكن من بناء قاعة تدريبات للعروض المسرحية في ساحة (حوش) الفيلا الأولى أسوة بباقي الفرق وهذا ما وعدنا به القائمون على مركز شؤون المسرح، وسنعتمد على هذه القاعة في العمل بشكل أكثر ملاءمة للتدريبات على خشبة مسرح حقيقية.

جدير بالذكر أن فرقة الدوحة المسرحية قدمت في مهرجان الدوحة المسرحي السادس والثلاثين مسرحية (ساعة زمن) من تأليف وإخراج حنان صادق، ونالت جائزة أفضل ممثل دور ثانٍ التي حاز عليها الفنان محمد الصايغ.

كما قدمت الفرقة في العام الماضي العديد من الورش والدورات التدريبية شملت جوانب مختلفة من العمل المسرحي، كان من بينها دورة (تقنيات الممثل: الصوت والجسد) التي قدمها الكاتب والمخرج المسرحي عبدالرحمن المناعي، وكانت بالتعاون مع مركز شؤون المسرح التابع لوزارة الثقافة. ومن المؤمل أن تواصل الفرقة نشاطها في إطار توجه الوزارة لدعم الفرق الأهلية والاستفادة من الخبرات في اكتشاف المواهب، وتطوير قدراتهم، وصقل مواهبهم من خلال التدريبات التي يحتاجون إليها.