استضاف صالون الجسرة الثقافي في نادي الجسرة الثقافي الاجتماعي، التابع لوزارة الثقافة، أمسية أدبية بعنوان (قراءة وإضاءة في كتاب من خلف الستار) للكاتب والفنان محمد أبوجسوم، وتحدث خلالها الناقد د. فراج الشيخ الفزاري، وأدارتها الأديبة حنان بديع.

وقدم د. الفزاري، خلال الأمسية التي حضرها مؤلف الكتاب ومسؤولو النادي، عرضًا لمحتوى الكتاب وفصوله. وقال: إنه يضم 90 مقالًا و9 أعمال مسرحية وخمسة أعمال تلفزيونية وخمسة أعمال إذاعية تم إنتاجها في الفترة من 1980وحتى 2023 . موضحًا أن عدد صفحات الكتاب 360 صفحة من الحجم المتوسط وصدرت الطبعة الأولى عن دار كتارا للنشر.

وأضاف إن فصول الكتاب جاءت في ترتيب منطقي حيث تناول كل فصل منحى ثقافيا منفردًا، واهتم الفصل الأول بالإعلام مرئيًا ومسموعًا ومقروءًا، وشمل ذلك ١٥مقالًا، أما الفصل الثاني فجاء حول الاذاعة والتلفزيون الرسالة والمحتوى وجاء في 39 مقالًا، وخصص الفصل الثالث لمناقشة قضايا المسرح وجاء بعنوان (حول المسرح التأريخ والمرجعيات والآفاق) وجاء في 27 مقالًا، بينما تناول الفصل الرابع قضايا ثقافية واجتماعية وشمل 22 مقالا، فيما تحدث في الفصل الخامس عن المهرجانات والمناسبات، وذلك عبر 13 مقالًا.

ولفت إلى أن الكاتب محمد أبوجسوم ختم كتابه بملحق مصور يظهر فيه من خلال 43 صورة مسيرة للحركة الثقافية في قطر، فضلًا عن تقديم الكتاب من كل من سعادة د. حمد بن عبدالعزيز الكواري، وزير الدولة ورئيس مكتبة قطر الوطنية، وسعادة أ.د. خالد بن إبراهيم السليطي، المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي (كتارا).

ومن جهته تناول الكاتب والفنان محمد أبوجسوم تجربته في المسرح والكتابة الإبداعية. معربًا عن شكره لاستضافة نادي الجسرة لمناقشة كتابه.

وفي ختام الأمسية كرم السيد إبراهيم خليل الجيدة، رئيس مجلس إدارة نادي الجسرة، المشاركَين في الأمسية تقديرًا لجهودهما.