أقام صالون الجسرة الثقافي مساء السبت الماضي لقاء أدبيا لمناقشة رواية (زعفرانة) للدكتورة هدى النعيمي، بمشاركة الناقدة الدكتورة حنان الشرنوبي، وأدارت اللقاء الإعلامية عواطف عبداللطيف.

وتحدثت د. حنان الشرنوبي عن موضوع التناوب الزمني في رواية «زعفرانة» بين الواقع والأسطورة. وقالت: أول ما شدني في الرواية الكلمة الأولى (تلك هي أنا، تلك هي الطفلة) مما يدل على أن الرواية افتُتحت بالمفارقة الزمنية والاسترجاع.

وتابعت: انعكست البيئة الكوزموبوليتانية حيث تعدد الجنسيات وتآلف أفرادِها بالنص الأدبي فامتزجت في زعفرانة الذخيرة وصلالة والقاهرة وفلسطين والعراق عبر البحث في التاريخ فهذا طالب يبحث في ثورة يوليو ١٩٥٢وحقيقة النظام الملكي.. وآخر يقرأ عن الانتداب البريطاني ونفوذ المحتل، وتلك اختارت أن يكون مشروع تخرجِها حول تأثير إمبراطورية عمان في الساحل الافريقي الشرقي، وهكذا نجد من السرد المعلوماتي غير المقحم، كما استعملت الأديبة تقنية حديثة في تشييد البناء الروائي عبر البوليفونية فجعلت العمل ينتمي إلى رواية تعدد الأصوات ووجهات النظر.

وختمت بقولها: لقد استطاعت الأديبة تحقيق عنصر إمتاع المتلقي والارتقاء بذوقه كذلك للناقد الأكاديمي مما يرشحها لطلاب الجامعات والدراسات العليا لما ذخرت به من تقنيات سردية وتحليلية معاصرة.