اختُتمت مساء اليوم، على مسرح قاعة “يو فينينو” في منطقة مريخ، فعاليات الأسبوع الثقافي لجمهورية أوزبكستان في دولة قطر، وذلك في إطار التعاون الثقافي الثنائي المشترك بين الدوحة وطشقند، والتعريف بالفنون والثقافة والتراث الأوزبكي.

وبهذه المناسبة، قالت السيدة مريم ياسين الحمادي مدير إدارة الثقافة والفنون بوزارة الثقافة: إن الأسبوع الثقافي لجمهورية أوزبكستان جاء ضمن برنامج الفعاليات الثقافية التي تدرجها الوزارة ضمن فعالياتها السنوية مع الدول الشقيقة والصديقة؛ بهدف تعريف الجمهور بالثقافات المختلفة للدول الصديقة.

وأوضحت أن دولة قطر، ممثلة في وزارة الثقافة، استضافت أكثر من 130 ضيفًا، من بينهم 100 من الفنانين والمهنيين المرموقين في الثقافة والفن، وعدد من الفرق الموسيقية الشعبية من جمهورية أوزبكستان في درب الساعي، إضافة إلى تنظيم حفل الختام في منطقة مريخ.

وتضمنت الفعاليات، التي جرت على مدى أسبوع، استعراض أمثلة فريدة من التراث الثقافي المادي وغير المادي، والفنون الوطنية والتقاليد الشعبية لجمهورية أوزبكستان، إضافة إلى عروض فلكلورية، وفنون الطهي التقليدي، وتذوق المطبخ الأوزبكي، الذي قدمه مجموعة من أمهر الطباخين الأوزبكستانيين.

كما تضمنت فعاليات الأسبوع الثقافي لجمهورية أوزبكستان العديد من الأنشطة التي تُسلط الضوء على التنوع الغني للفنون الكلاسيكية والشعبية الأوزبكية، بجانب المزيج المتناغم من الأغاني الوطنية والرقصات والتقاليد والعادات التي تختص بها الثقافة الأوزبكية، بالإضافة إلى معرض للفنون الزخرفية الأوزبكية، ومعروضات للعديد من الآلات الموسيقية التقليدية، بما في ذلك فن المقام والبخشتشيليك، وكلاهما مدرج في قائمة “اليونسكو” الدولية للثقافة والفنون الوطنية في أوزبكستان.