اختتمت اليوم فعاليات النسخة السادسة من القمة الثقافية أبوظبي 2024،  بمشاركة واسعة من قادة الفكر العالمي من 90 دولة، من بينها دولة قطر.

مثل وفد لدولة قطر من وزارة الثقافة في القمة الثقافية التي استمرت ثلاثة ايام برئاسة الدكتور غانم بن مبارك العلي الوكيل المساعد للشؤون الثقافية، و السيدة مريم ياسين الحمادي، مدير إدارة الثقافة والفنون بالوزارة .

وجمعت القمة الثقافية التي حملت شعار ” “مسألة وقت”العديد من قادة قطاعات الفنون والتراث والمتاحف والتكنولوجيا، بهدف مناقشة إمكانيات تحويل الثقافة لقوة تغيير إيجابي في المجتمعات حول العالم، وشهدت القمة العديد من جلسات النقاش وعروض الدراسات والندوات وورش العمل.

وناقشت الدور المتوقع للسياسات لإحداث التغيرات بما يخدم القضايا العالمية مثل الأهداف الأنمائية و المناخ و مناقشة قضايا تمويل الثقافة و تقريب حق الثقافة من المجتمع.

وناقش اليوم الأول والثاني مواضيع ثقافية مرتبطة بالعديد من القضايا الهامة مثل الاستدامة و الدبلوماسية الثقافية والتجسير بين المجتمعات.

وضمن فعاليات اليوم الثالث للقمة، عُقدت إحدى الجلسات الحوارية الجاذبة حول مفهوم “الزمن العميق” كبداية للنظر في التغيرات التحويلية التي طرأت على الفن والتكنولوجيا والفلسفة والعلو.

وتناولت جلسة حوارية استثنائية أخرى دور الموسيقى في عالم السرد القصصي في السينما والتلفزيون ، كما استعرضت جلسة أخرى كيف يؤدي السرد القصصي والتكنولوجيا وتكامل الأصوات المتنوعة إلى حفز الابتكار وتعزيز الروابط بين الثقافات.

جدير بالذكر أن تنظيم القمة الثقافية جاء من قبل دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي بالتعاون مع عدد من الشركاء العالميين من مختلف الخبرات والمجالات، من الثقافة والفنون إلى الإعلام والتكنولوجيا، من أبرزهم منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”، وإيكونومست إمباكت، ومتحف التصميم في لندن، وشركة جوجل، ومتحف ومؤسسة سولومون آر جوجنهايم، والأكاديمية الوطنية لتسجيل الفنون والعلوم، وعدد من الشركاء الإضافيين.