عُقد اجتماع تشاوري تنسيقي بين مركز الوجدان الحضاري، التابع لوزارة الثقافة، وإدارة المناهج الدراسية ومصادر التعلم بوزارة التربية والتعليم والتعليم العالي؛ لمناقشة سبل
تطوير مصادر التعلم، التي من شأنها تعزيز قيم الهوية الوطنية لدى طلاب المدارس.

ترأس الاجتماع سعادة السيد خالد بن غانم العلي، المدير العام لمركز الوجدان الحضاري، والسيدة سارة الشريم، مديرة إدارة المناهج الدراسية ومصادر التعلم، بمشاركة الإدارات والأقسام ذات الصلة من الوزارتين.

ويأتي هذا الاجتماع في إطار تعزيز التعاون الثقافي والتربوي، حيث سبق أن تم تعميم “دليل وجدان الطفل والمربي” الصادر عن مركز الوجدان الحضاري، على جميع رياض الأطفال التابعة لوزارة التربية والتعليم والتعليم العالي، كمصدر مساند من مصادر التعلم، كما تم توفير تدريب ميداني للمعلمات على كيفية تطبيقه.

يشار إلى أنه يجري التشاور حول اعتماد سلسلة القصص القرآني، أحد إصدارات المركز، كمصدر للتعلم الخاص بنفس المرحلة العمرية، كما يعمل مركز الوجدان الحضاري في هذا السياق على تعزيز الشراكة القيمية مع المؤسسات التعليمية لتقديم التدريب والإنتاج المعزز لقيم الهوية الوطنية.