سلط الملتقى القطري للمؤلفين الضوء على أدبيات نقد الذات وذلك ضمن حلقة جديدة من مبادرة أدبيات التي يقدمها الإعلامي والكاتب الدكتور عبد الله فرج المرزوقي، وتناقش أدبيات التعاملات الاجتماعية والعائلية والحياة الثقافية وشتى مجالات الحياة.
وقال المرزوقي إنه منذ انطلاق المبادرة، وعلى مدار أربع عشرة حلقة، اختار موضوعات عدة مختلفة ومتنوعة وأن هذه الحلقة هي محطة لمراجعة مضامين الحلقات السابقة وما قدمه خلالها من رسائل وللتفكير في مضمون الحلقات القليلة المقبلة قبل اختتام المبادرة، واستذكر كتابًا للآمدي بعنوان (الموازنة بين البحتريّ وأبي تمام) قرأه أيام دراسته في جامعة قطر سنة 1984 وأجرى حوله بحثًا، وقد تعلم من هذا البحث أساسيات نقد الآخر والذات، وهو ما جعله اليوم يقف في هذه المحطة ليتأمل ما قدمه من رسائل ومعلومات، وليتثبت من تحقيق الأهداف التي وضعت للمبادرة منذ انطلاقها، وهي إحياء الفصاحة في اللغة العربية مؤكدًا أنه لا يمكن تحقيق أي هدف إلا من خلال مشاركة المتابعين وتوجيهاتهم وملاحظاتهم وتفاعلهم ونقدهم. وشدد على ضرورة الحوار والتشاور وقبول الرأي الآخر، وعدم الاستبداد بالرأي نظرًا لكون النفس أمارة بالسوء. وتوجّه بالخطاب للمتابعين لسؤالهم عن آرائهم فيما سبق من الحلقات الماضية وهل أدّت الدور المرجوّ منها، وهل كانت لها بصمتها، ودعاهم إلى التعليق وذكر سلبيات وإيجابيات المبادرة. وفي سياق متصل تحدث عن إعجابه بفعاليات معرض الدوحة الدولي للكتاب الذي اعتبره بوابة للقاءات ثقافية وفكرية عميقة ثرية. داعيًا إلى تكثيف الجهود لدعم اللغة العربية.